المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخص درس المفعول به


أبو الفداء البنايوسي
23-05-12, 05:52 PM
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين .
وبعد ....
فهذا ملخص لدرس المفعول به

المفعول به

المفعول به : هو ما وقع عليه فعل الفاعل فنصبه
مثال :
أكلَ الطفلُ تفاحةً
تفاحةً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
والذي ينصب المفعول أربعة :
1 – الفعل ، كما في المثال السابق فالناصب للمفعول به هو الفعل : أكلَ .
2 – الوصف ، مثال : إنَّ الله بالِغٌ أمره ، أمره : مفعول به منصوب ، وفي هذا المثال ليس ثمة فعل ، لكن هناك وصف سد مسد الفعل وهو اسم الفاعل : بالِغ
أنا قاتِلٌ ولدَك ، ولدك : مفعول به منصوب لاسم الفاعل : قاتِل
3 – المصدر ، مثال : ولولا دفعُ اللهِ الناسَ ، الناس : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، المصدر هو دفْع
4 – اسم الفعل ، واسم الفعل يعمل عمل الفعل
مثال : عليكم أنفسَكم ، عليكم : اسم فعل أمر ، أنفسَكم : مفعول به منصوب ، والذي نصبه هو اسم الفعل : عليكم .
الخلاصة : الذي ينصب المفعول به : ( الفعل – الوصف – المصدر – اسم الفعل )
أشكال المفعول به :
المفعول به قد يأتي : اسماً صريحا ، ضميراً ، مصدراً مؤولاً ، أو جملة تقع بعد القول .
* الاسم الصريح نحو : أكل الطفلُ تفاحةً
تفاحة : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة
* الضمير نحو : أدعوك ربي
كاف المخاطب : ضمير متصل مبنى على الفتح في محل نصب مفعول به
إياك نعبد ، إياك : ضمير منفصل مبنى على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم .
* المصدر المؤول نحو : أحبُ أن أسافرَ
أسافرَ : فعل مضارع منصوب ، والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل نصب مفعول به ، والتقدير أحبُ السفرَ
* الجملة نحو : " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا "
الجملة " إني ...... في محل نصب مفعول به للفعل قال ، وتسمى مقول القول .
تقدم المفعول به :
أكلَ الولدُ تفاحةً
تصدر الفعل ثم جاء الفاعل ثم المفعول به ، وهذا هو الأصل
يشاهدُ الناسُ التلفازَ – أكلَ الغنام زعتراً
لكن قد يتقدم المفعول به على الفاعل
أكلَ تفاحةً الطفلُ – " فلما حضرَ يعقوبَ الموتُ " – فتحَ الأندلسَ طارقٌ
تفاحة ، يعقوب ، الأندلس : مفاعيل تقدمت على الفاعل .
وقد يتقدم المفعول به على الفعل والفاعل :
تفاحةً أكلَ الطفلُ
تقدم المفعول به جائز إلا في حالتين ، يجب تقديم المفعول على الفاعل :
الحالة الأولى : أن يتصل الفاعل بضمير المفعول فيقدم وجوباً على الفاعل
فلا نقول : سكن مالكها الدار ، لكن نقول : سكن الدارَ مالكها ، إلا إذا قلنا : سكن مالك الدارِ الدارَ لكنه من حيث الأسلوب ليس جيدا
لا نقول : ركب رائضها الفرس ، لكن نقول : ركب الفرسَ رائضُها
مثال : حصد صاحب الحقلِ الحقلَ ، نقول : حصد الحقلَ صاحبُها
الحالة الثانية : أن يقع بين أما وجوابها :
أما هذه حرف شرط وتوكيد
أما سعيدٌ فمجتهدٌ ، وأمَّا هنا تفيد التفصيل ، فنقول : فأما المجتهدَ فناجحٌ ، وأما اللاهي فمخفقٌ ، وأما النائم فتعيس وهكذا
قال تعالى " فأما اليتيمَ فلا تقهر " فلا يجوز أن نقول في غير القرآن : فأما لا تقهر اليتيم
ولا يجوز أيضا أن نقول في غير القرآن : وأما ربك بنعمته فحدث ، فلا نجد ذائقة هنا ولا استقامة لغوية ، لكن نقول : فأما اليتيمَ فلا تقهر ، فأما الجائعَ فأطعم
قال تعالى " وأما السفينةُ فكانت لمساكين ..... الآية
وقوله تعالى : فأما اليتيمَ فلا تقهر "
سؤال : لماذا هنا السفينةُ مرفوعة واليتيم منصوب والعلة واحدة وقوعه بين أما وجوابها ؟ والجواب هو إذا رأيت أما ثم معها جوابها ، نلغي (أما) ثم نعيد السياق إلى
ما كان عليه ، أما سعيدٌ فمجتهدٌ ، الأصل : سعيدٌ مجتهدٌ ، سعيد : مبتدأ ، مجتهد : خبر ، كذلك (أما) السفينة ، نلغي (أما) ، فالسفينة هنا : مبتدأ لذلك وقع كما هو مبتدأ ، وكذلك : أما اليتيم فلا تقهر ، الأصل فيه لا تقهر اليتيمَ ، فاليتيم كما هو ، كأن (أما) غير موجودة ، لكن يجب أن تعرف أن المفعول به إذا وقع بينهما يجب أن يقدم .
يجب تأخير المفعول به في حالتين
الحالة الأولى : إن خيف اللبس ، يجب أن نأخذ الترتيب فعل + فاعل + مفعول به
مثال : ضرب أخي ابنى ، لا ندرى هل أخي ضرب ابني أم العكس
ضربت موسى سلمى ، هنا جاءت قرينة بالفعل أن سلمى هي الضاربة ، وموسى هو المضروب ، وهناك قرينة معنوية : أكل الكمثرى موسى ، فموسى هنا الفاعل إن تقدم أو تأخر لأنه هناك قرينة ، فلا يمكن أن نعتقد أن الكمثرى هي التي أكلت موسى .
الحالة الثانية : إن كان الفاعل ضميراً غير محصور ، فيجب علينا تأخير المفعول به
مثال : ما أكرمتُ إلا زيداً ، فلا يجوز أن نقول ما زيداً إلا أكرمته ، فلا يمكن أن نقدم المفعول به هنا ، لأن الفاعل هنا ضمير وغير محصور ، ومعنى المحصور أي مهتم به
مثال : ما أكرمتُ إلا زيداً – ما أكرمَ زيداً إلا أنا ، السياقان مختلفان لماذا هنا زيداً تأخر ولماذا تقدم ؟ في المثال الأول كما ذكرنا مسبقا إن كان الفاعل ضميرا غير محصور فيجب تأخير المفعول ، وفي المثال الثاني لا يمكن أن نقول : ما أكرم إلا زيداً أنا ، لأنه ضمير منفصل وغير محصور ، لذلك قدمنا المفعول به .
سؤال : هل يجوز حذف المفعول به ؟
الجواب : الأصل أن يُذكر ، وقد يحذف جوازاً لأمور
منها : لغرض لفظي : قال تعالى " ما ودعك ربك وما قلى " الأصل فيها وما قلاك ، لكن حذف المفعول به هنا لتناسب الفواصل
ومنها : لغرض الإيجاز ، قال تعالى " فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا " التقدير تفعلوا شيئاً
ومنها : لغرض الاحتقار ، قال تعالى " كتبَ الله لأغلبن أنا ورسلي " الأصل في غير القرآن كتب الله لأغلبن الكافرين ، فحذف احتقاراً
قد يحذف المفعول به وجوباً من باب التنازع
قصدتُ وعلمني الأستاذُ ، أو قصدتُ وعلمني الأستاذَ ، والتنازع هو أن يطلب المعمول عاملان
قال ابن مالك – رحمه الله - :
إِنْ عَامِلاَنِ اقْتَضَيَا فِي اسْمٍ عَمَلْ ... قَبْلُ فَلِلْوَاحِدِ مِنْهُمَا الْعَملْ
هناك اختلاف في موضوع التنازع بين الكوفيين والبصريين
الكوفيون يقولون : الأول أولى بالعمل
البصريون يقولون : الثاني أولى بالعمل
توضيح :
نالَ الموظفُ جائزةً
العامل هنا : نال ، لأنه طلب عمل في شيئين في الموظف ، وفي جائزة ، رفع الموظف على أنه فاعل ، ونصب جائزة على أنه مفعول به
معناه ، هناك عامل يطلب معمولا ، وهناك عامل يطلب معمولين ، وهناك عامل يطلب ثلاثة معاميل .
جاءَ الولدُ ، العامل : جاء ، والمعمول : الولد
طننتُ الجوَّ رائعاً ، ظننت : العامل ، الجو : معمول أول ، رائعا : معمول ثان
أعلمتُ محمداً الوقتَ متأخراً ، أعلمت : عامل ، محمدا : معمول أول ، الوقت : معمول ثان ، متأخرا : معمول ثالث
هناك قاعدة : عامل يعمل العمل في معمول ، عامل يعمل العمل في معمولين ، عامل يعمل العمل في ثلاثة معاميل .
لكن هناك معمولان يطلبان عملا في شيء واحد
قابلتُ وضربتُ ( سعيدا )
المعمول هو سعيد ، والعاملان المتنازعان ( قابلت ، وضربت ) ، فـ قابلت وضربت كل واحد منهما يطلب معمولا ، قابلت يطلب مفعولا ، وضربت يطلب مفعولا
لذلك البصريون وعلى رأسهم سيبويه : يقولون الثاني أولى لتقدمه فهو الذي يعمل ، أما الثاني فلا يعمل ، فالثاني مشتغل بضميره
والكوفيون يقولون : الأول أقرب فهو أحق بالعمل ، لأنه متصل بالمعمول .
المثال مرة أخرى
قصدتُ وعلمني الأستاذُ ، هنا الذي عمل هو علمني الثاني
قصدتُ وعلمني الأستاذَ : هنا الذي عمل هو الأول قصدت
لذلك نقول يحذف المفعول به وجوبا فنقول : قصدتُ وعلمني الأستاذُ ، ولا نقول : قصدتُ وعلمني الأستاذَ .
حذف المفعول به
يجوز حذف المفعول به إذا فُهم من السياق
مثال : شرب الظمآن ، أكل الجوعان
على قاعدة : وحذف ما يعلم جائز .
نقول : من عندك في البيت ؟ تقول : زيدٌ ، أي كأننا نقول زيدٌ عندي
من جاء ؟ نقول : بشير مراد ، أي كأننا نقول جاء بشير مراد
العامل الذي ينصب المفعول به قد يحذف وجوباً في مواضع
1 – باب الاشتغال
الاشتغال معناه : هو تقديم اسم وتأخير فعل عنه ، وهذا الفعل المتأخر يتأخر بضمير مشغول عنه
مثال : قال تعالى " وكل إنسانٍ ألزمناه طائره في عنقه "
كلَ : هنا انتصب بفعل محذوف تقديره ألزمنا ، أي ألزمنا كل إنسان ، فـ كل مفعول به منصوب لفعل محذوف ، فقدمنا الاسم كل ثم تأخر الفعل ، ألزمنا : به ضمير عاد على المفعول به فاشتغل بضميره ، ونسيَ المشغول عنه وهو كل
لذا نقول في غير القرآن وكلُ بالضم ، فيجوز الفتح والضم .
________________________________________
ملحوظة : هناك تكملة للدرس كان يوم الثلاثاء قبل الماضي أي قبل يوم الامتحان ، لكني لم أحضره بسبب انقطاع الشبكة العنكبوتية ، فأرجو أن يثبت هذه التكملة أحد من الإخوة في مشاركته مشكوراً

وسام الشرف
23-05-12, 08:06 PM
جزاك الله خيرًا أبا الفدا
وبارك الله فيك وفي جهدك الطيب

ايوب صالح
23-05-12, 09:54 PM
حقاً كم انت رائع
وجزاك الله خيرا

أبو الفداء البنايوسي
24-05-12, 04:28 AM
تكملة درس المفعول به
العامل الذي ينصب المفعول به قد يحذف وجوباً في مواضع :
1 – باب الاشتغال
والتعريف ذكرناه آنفا
مثال : ضربَ أبو طلحةَ لُجينَ
ضربَ : فعل ماض مبني على الفتح ، أبو : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة ، طلحة : مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف ، لُجين : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
إذا قلنا : لُجينَ ضربها أبو طلحةَ ، في هذا المثال قدمنا الاسم ( لُجين ) وتأخر عنه الفعل ( ضرب ) وضرب اشتغل بضمير المشغول عنه ( لجين )
لُجينَ : مفعول به منصوب لفعل محذوف وجوباً
ضربها : ضرب فعل ماض مبني على الفتح ، والهاء : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به
أبو : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف ، طلحة : مضاف إليه مجرور بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف
2 – يجب حذف العامل ( أو الناصب ) في باب الأمثال
مثال : أهلاً وسهلاً أي بمعنى جئتَ أهلاً ونزلتَ سهلاً ، حُذف العامل
3 – الاختصاص
مثال : نحن العربَ أسخى الناسَ ، أي كأننا نقول نحن نخص العربَ ،
والاختصاص لا يكون إلا في ضمير منفصل ( أنا – نحن )
4 – التحذير
التحذير : هو أننا نحذر شخصاً من شيء معين ، والاسم المنصوب على التحذير هو مفعول به ، حُذف فعله وجوبا
مثال : الكسلَ الكسلَ ، كأننا نقول : احذر الكسل ، والكسل الثانية للتوكيد
5 – الإغراء
مثال : اليتيمَ اليتيمَ ، فاليتيم هنا مفعول به منصوب لفعل محذوف ، كأننا نقول الزم اليتيم أو احفظ اليتيم
6 – المنادى
مثال : يا طالبَ العلمِ أقبل
الأصل في المنادى هو أدعو ، فعل محذوف وجوبا ، كأننا نقول أدعو طالبَ العلمِ ، أو أنادي طالبَ العلمِ ، حُذف الناصب وجوباً ، وطالب هنا : منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف ، والعلم : مضاف إليه مجرور
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

أبو الفداء البنايوسي
24-05-12, 04:32 AM
جزاك الله خيرًا أبا الفدا
وبارك الله فيك وفي جهدك الطيب

وجزاك مثله أستاذ وسام
لك تحياتي وتقديري

أبو الفداء البنايوسي
24-05-12, 04:33 AM
حقاً كم انت رائع
وجزاك الله خيرا

الرائع هو أنت أخي أيوب
بارك الله فيك ، وجزاك خير الجزاء

أحمد الغنام
24-05-12, 08:52 AM
متابة رائعة وموجز أروع من متفاعل رائع البنايوسي ، ثقل الله موازينك يوم العرض.

أبو الفداء البنايوسي
24-05-12, 07:13 PM
متابة رائعة وموجز أروع من متفاعل رائع البنايوسي ، ثقل الله موازينك يوم العرض.

جزاك الله خيراً أستاذنا الغنام

محمود إسماعيل
24-05-12, 08:21 PM
يبدو الامر لي عسيرا دون تلخيصك أخي ابو الفداء
أحسن الله إليك

أبو الفداء البنايوسي
24-05-12, 08:32 PM
يبدو الامر لي عسيرا دون تلخيصك أخي ابو الفداء
أحسن الله إليك


جزاك الله خيراً أخي محمود ، وتقبل منك دعائك واعلم أن هناك ملك يقول لك " ولك بمثله "
يسر الله لك كل صعب ، وسهل عليك أمرك وعلمنا وإياك العلم النافع والعمل الصالح ، إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل

عربية
25-05-12, 09:36 AM
تلخيص جميل فيه تيسير وفوائد كثيرة
يسَّر الله لك دروب الخير والطاعة أبا الفداء

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTv9iogh-l2L8_EPtKZ6LN-PDCexUoWPqbTNI5i9W2Gxqa1Vk8atQ

أبو الفداء البنايوسي
26-05-12, 06:04 PM
تلخيص جميل فيه تيسير وفوائد كثيرة
يسَّر الله لك دروب الخير والطاعة أبا الفداء

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:and9gctv9iogh-l2l8_eptkz6ln-pdcexuowpqbtni5i9w2gxqa1vk8atq

آمين وإياك
جزاك الله خيراً أستاذتنا المبدعة عربية الخير والعطاء