المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدرس الرابع (أغراض الخبر) دورة علم المعاني


محمد سعد
06-11-10, 10:44 AM
الدرس الرابع
أغراض الخبر
ما من مُتكلم يُلقي إلى السامع خبرًا جُزافًا، فلا بدَّ أن يكون له غرضٌ من إلقاء هذا الخبر. لو نظرنا إلى معلم كيف يلقي لطلبته قاعدةً ما، ليس لهم بها عِلمٌ من قَبْل، فيفسرها، ويعرض للطالب أمثلة لتوضيحها، والطالب يعلم أن غرض معلمه من ذلك كله هو إفادته بما يجهله من تلك القاعدة، وما أشبه حال هذا المعلم بحال ابن مالك وهو يعلمنا في ألفيته الشهيرة التي مطلعها:
كلامُنا لفظٌ مفيدٌ كاستقم.... واسمٌ وفعلٌ ثمَّ حرفٌ الكَلِم
فهو يفيد المخاطبين بأشياءَ لم يكونوا على عِلم بها، إذ يبين أن الكلام يجب أن يفيد معنى، ويضرب مثالا على ذلك، وهو لفظ (استقم) ثم يعدد أنواع الكلم: الاسم والفعل والحرف. وهذا النوع من الأخبار يكون الغرض من إلقائه هو (فائدة الخبر) .

نتبين مما سبق أن الغرض من إلقاء الخبر يكون (فائدة الخبر) إذا قصد المتكلم أن يعرّف المخاطب معلومات لم يتقدم له علم بها.

http://elnashra.jeeran.com/%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D9%88%D8%B1%D8%AF.gif
لكن ماذا لو قال ابن لأبيه:
لقد أدَّبتني باللين والرِّفق لا بالقسوة والعقاب
من المؤكد أن الغرض من إلقاء الخبر هنا قد تغير ولم يعد (فائدة الخبر) كما تقدم؛ لأن الأب حتمًا أعلم الناس بالكيفية التي ربَّى بها ابنه، والخبر هنا لم يُضِفْ إلى معرفته جديدًا، والسؤال الذي يبرزُ هنا هو: ما الغرض إذن من إلقاء الخبر في عبارة الابن؟
إن غرض الابن أن يُعْلم أباه أنه (الابن) عالم بما يتضمنه الكلام، وهنا يكون الغرض من إلقاء الخبر هو (لازم الفائدة) ويعني إفادة المخاطَب أن المتكلم عالم بالحُكْم.

نتبين مما سبق أن الغرض من إلقاء الخبر يكون (لازم الفائدة) إذا قَصَدَ المتكلم أن يُظهر للمخاطب أنه يعرف المعلومات التي تضمنتها الجملة الخبريَّة .

http://images.aljayyash.net/files/file/des/219.gif
إن الغرضين اللذين ذكرناهما من أغراض إلقاء الخبر هما الغرضان الرئيسان، لكنَّ هناك أغراضًا أُخَر من إلقاء الخبر يمكننا أن نتعرفهما بتدبر سياق الحديث.
دعونا ننظر الآن في قول المازني:
إذا ما المَوتُ رَنَّقَ في جُفونـي....وبات بِكَـفِّه يـومًا زِمامي
فما يغني خيالٌ من حبيبٍ.... يَزورُك بالتَّحيَّة والسَّلام
فهو لم يرد من الخبر(فائدة الخبر) ولم يرد كذلك (لزوم الفائدة) إنَّما أراد إظهار تحسره على عدم فائدة زيارة الحبيب إذا حلَّ به الموت.
ثم ننظر في قوله(صلى الله عليه وسلم):
" المسلمُ مَنْ سلمَ الناسُ من لسانه ويده"
فإنه لا يخفى أنَّ الرسول (صلى الله عليه وسلم) إنما أراد أن يعظنا بالكفِّ عن إيذاء الآخرين قولا وفعلا، ويرشدنا إلى الحسن من القول والعمل.
ولعلنا ندرك أن الغرض من إلقاء الخبر هو الفخر في قول أبي فراس الحمداني:
ونحنُ أُناسٌ لا تَوسُّطَ بيننا ... لنا الصدرُ دون العالمين أو القبر
وندرك أيضا أن غرض الخبر هو المدح في قول شوقي مخاطبا الرسول (صلى الله عليه وسلم) :
أخوكَ عيسى دعا ميتًا فقام له... وأنتَ أحييتَ أجيالا من الرِّمم
ويظهر الاسترحام جليِّا في قوله تعالى على لسان يونس عليه السلام، وهو في بطن الحوت يناجي ربه: " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"

نتبين مما سبق: أن الخبر قد يخرج إلى أغراض كثيرة منها: التَّحسر، والوعظ، والإرشاد، والفخر، والمدح، والاسترحام.

وإلى اللقاء مع التدريبات

محمد سعد
06-11-10, 03:11 PM
خلاصة القول للدرس السابق:
الأصل في الخبر أن يلقى لأحد غرضين :
(1) إفادة المخاطب الحكم الذي تضمنته الجملة , ويسمى ذلك الحكم فائدة الخبر
(2) إفادة المخاطب أن التكلم عالم بالحكم , ويسمى ذلك لازمَ الفائدة .
قد يلقى الخبر لأغراضٍ أخرى تفهم من السياق , منها ما يأتي :
(ا) الاِسْتِرْحامُ (ج ) إظْهارُ التحسر
(ب) المدح (د) الفخر
(ه) الفخر (الوعظ) (و) والإرشاد
() وقد يلقى للحث على النشاط والجد وإظهار الضعفِ

محمد سعد
06-11-10, 03:44 PM
أمثلة في بيان أغراض الأخبار

(1) كان معاوية ( رضي الله عنه) حَسَنَ السياسة و التدبير , يحْلُمٌ في مواضع الحلم , ويشتد في مواضع الشدة .
الغرض إفادة المخاطب الحكم الذي تضمنه الكلام

(2) تٌوفي عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة ثلاثٍ وعشرين من الهجرة .
الغرض إفادة المخاطب الكم الذي تضمنه الكلام

(3) قال أبو فراس الحمداني :
ومَكَارمي عددُ النجوم ومنزلي مأوى الكِرام و منزل الأضياف
الغرض إظهار الفخر , فإن أبا فراس إنما يريد أن يفاخر بمكارمه و شمائله .

(4) قال أبو الطيب :
وَمَا كلُّ هاو للجَمِيل بفَاعِل وَلا كُلُّ فَعَّالٍ له بمتممِ
الغرض إفادة المخاطب الحكم الذي تضمنه الكلام ؛ فإن أبا الطيب يريد أن يبين لسامعيه

(5) قال أيضاً يرثي أخت سيف الدولة :
غَدَرتَ يا مَوتُ كم أَفنيت من عددٍ بمن أصَبْتَ وكم أَسكتِّ من لجب "اللجب
الغرض إظهار الأسى والحزن

(6) قال أبو العتاهية يَرثي ولده عليَّا :
بكيتك يا علي بدمع عيني فما أغنى البكاءُ عليك شيا
وكانت في حياتك لي عظات وأنت اليوم أوعظ منك حيا
الغرض إظهار الحزن و التحسر على فقد ولده .

(7) إن الثمانين وبلغتها قد أحوجت سنعي إلى ترجمان
الغرض إظهار الضعف و العجز

(8) قال أبو العلاء المعري :
ولى منطقٌ لم يرض لي كنه منزلي على أنني بين السْاكين نازل "السما
الغرض الافتخار بالعقل و اللسان

(9) قال إبراهيم بن المهدي يخاطب المأمون :
أتيت جرماً شنيعاً وأنت للعفو أهل
فإن عفوت فمن وإنْ قتلت فعدلُ
الغرض الاسترحام و الاستعطاف

محمد سعد
06-11-10, 04:37 PM
وهذه أمثلة أخرى في أغراض الخبر:
1- الاسترحامِ، في قولِ موسى عليهِ السلامُ: {رَبِّي إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ}.
2- وإظهارِ الضَّعْفِ، في قولِ زكريَّا عليهِ السلامُ: {رَبِّي إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي}.
3- وإظهارِ التحَسُّرِ، في قولِ امرأةِ عِمرانَ: {رَبِّي إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ}.
4- وإظهارِ الفرَحِ بمقْبِلٍ، والشماتَةِ بمُدْبِرٍ، في قولِكَ: {جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ البَاطِلُ}.
5- وإظهارِ السرورِ، في قولِكَ: (أَخَذْتُ جَائِزَةَ التَّقَدُّمِ)، لِمَنْ يَعلمُ ذلكَ.
6- والتوبيخِ، في قولِكَ للعاثِرِ: (الشمسُ طالعةٌ).

عابرة
07-11-10, 01:14 PM
ربي يبارك فيك أستاذ محمد الدرس واضح

عبود
11-11-10, 12:59 PM
لم أنل من مِنى مُنى النفسِ حتى***خفت بالخيف أن تكونَ وفاتي
إظهار الأسى والحزن
يا هجر كف عن الهوى ودع الهوى ... للعاشقين يطيب يا هجرُ
الوعظ
تعجبتْ دُرُّ من شَيبي فقلتُ لها ... لا تَعجبي قد يَلوحُ الفجرُ في السدَفِ
وزادَهَا عَجَباً أنْ رُحتُ في سَمَلٍ ... وما دَرَتْ دُرُّ أن الدّرَّ في الصَّدفِ
الفخر
وعيرني الأعداء والعيـب فيهـموليس بعـار أن يقـال ضريـر
إذا أبصر المرء المروءة والتقـىفإن عمي العينيـن ليـس يضيـر
رأيت العمي أجراً وذخراً وعصمةوإني إلى تلك الثلاث فقير
الفخرقالوا العمى منظر قبيح **** قلــــت لفـقدانـــكم يهونُ


و الله ما في الوجود شيء **** تأسـى علـــــى فقده العيون
التمنى


بارك الله فيك على هذا الشرح الرائع
أتمنى أن أكون أصبت في الحل
هذه الأبيات منقولة من ضفة الأدب لأستاذنا أحمد الغنام بارك الله فيه

محمد سعد
12-11-10, 09:42 PM
أخي عبود ما جئت به جميل وعذب
ولكنه بعيد عن الدرس . وهي بحاجة إلى مراجعة

محمد سعد
12-11-10, 09:48 PM
الأغراض البلاغية الأخرى التي يخرج إليها الخبر

يخرج الخبر عن غرضه الأصلي إلى أغراض بلاغية أخرى تفهم منسياق الكلام ، أشهرها
الفخر:
أنا القائد الحامي الذمار وإنما....يدافع عن أحسابهم أنا أو مثلي
المدح والثناء:
اللهم أنت خالق السموات والأرض العليم القدير الحكيم
إنّ الرسول لنور يستضاءبه....مهند من سيوف الله مسلول
التحسر :
ذهب الذين يعاش في أكنافهم....وبقيت في خَلْف كجلد الأجرب
الاسترحام والاستعطاف:
رب إني لا أستطيع اصطبارا....فاعف عني يا من يقيل العثارا
الوعظ والإرشاد:
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " المُسْلِمُ مِنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لسانه ويده"
وقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم): " البرّ حسن الخلق"

عبود
13-11-10, 06:18 PM
يا هجر كف عن الهوى ودع الهوى ... للعاشقين يطيب يا هجرُ
التمني
تعجبتْ دُرُّ من شَيبي فقلتُ لها ... لا تَعجبي قد يَلوحُ الفجرُ في السدَفِ
وزادَهَا عَجَباً أنْ رُحتُ في سَمَلٍ ... وما دَرَتْ دُرُّ أن الدّرَّ في الصَّدفِ
تعجب

قالوا العمى منظر قبيح **** قلــــت لفـقدانـــكم يهونُ


و الله ما في الوجود شيء **** تأسـى علـــــى فقده العيون
الشوق

محمد سعد
13-11-10, 09:55 PM
هذان البيتان لأبي هفان
تعجبتْ دُرُّ من شَيبي فقلتُ لها ... لا تَعجبي قد يَلوحُ الفجرُ في السدَفِ
وزادَهَا عَجَباً أنْ رُحتُ في سَمَلٍ ... وما دَرَتْ دُرُّ أن الدّرَّ في الصَّدفِ


أرى أنه يفتخر ويمدح ولا يتعجب

محمد سعد
13-11-10, 10:04 PM
قالوا العمى منظر قبيح **** قلــــت لفـقدانـــكم يهونُ
و الله ما في الوجود شيء **** تأسـى علـــــى فقده العيون



أخي عبود أرى أن المعري هنا يُسلِّي نفسه عن فقد بصره
والله أعلم

عبود
15-11-10, 01:11 PM
شكرا لتوضيحك ياأستاذي
وجزاك الله خيرا

أم خليل
04-01-11, 10:00 PM
حسب ما رأيت أنه لا تمارين هنا..


جزاكم الله خيرا على الشرح الكريم

محمد سعد
04-01-11, 10:06 PM
حسب ما رأيت أنه لا تمارين هنا..
جزاكم الله خيرا على الشرح الكريم

لأن الدرس مضى عليه كثير من الوقت
يكفينا مرورك أختنا أم جلال