العودة   شَبَكَةُ ضِفَاف لِعُلومِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّة > ضفاف العام > ضفة المنوعات

ضفة المنوعات لِلْمَوْضُوعاتِ الْعَامَّة وَغَيْرِ الْمُصَنّفَةِ


آخر 10 مشاركات
سؤال حول البحر (الكاتـب : اللغة العربية - )           »          سألتك (الكاتـب : كمكم - )           »          أنتم طوق نجاة لغتي (أول مشاركة) (الكاتـب : ابو عبدالله - آخر رد : محمد سعد - )           »          هشّت بكِ الدنيا ... (الكاتـب : أبوطلال - )           »          بين أحضان العيد (الكاتـب : الإبراهيمي - )           »          9 أخطاء لا يقع فها الأزواج السعداء (الكاتـب : ابو عبدالله - )           »          سؤال عن القصة القصيرة (الكاتـب : سبحان الله وبحمده - )           »          أوراق الغياب (الكاتـب : سبحان الله وبحمده - )           »          قصة طموح بقلمي (الكاتـب : ساري - )           »          كُلُّ عَامٍ وَأَنْتُمْ بِخَيْرٍ يَا أَهْلَ ضِفَافٍ (الكاتـب : أحمد الغنام - آخر رد : أم خليل - )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 28-03-12, 03:14 AM
 
بن جيلا
ضفافي واعد

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  بن جيلا غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيـارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road
Smile السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

بسم الله و الحمد لله
و الصّلاة و السّلام على سيّدنا محمّد رسول الله

هل يقال في مخاطبة الحيّ الحاضر :

السّلامُ عليكم ... (كذا بالتعريف بال الشمسيّة)
أم سلامٌ عليكم (كذا بالتنكير و التنوين) ؟

شكرًا ، و في انتظار تفاعلكم .

رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
قديم 28-03-12, 12:47 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

الصورة الرمزية محمد سعد

الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,004 [+]
آخر زيارة : اليوم(02:42 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

محمد سعد متواجد حالياً

افتراضي رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن جيلا مشاهدة المشاركة
بسم الله و الحمد لله


و الصّلاة و السّلام على سيّدنا محمّد رسول الله



هل يقال في مخاطبة الحيّ الحاضر :


السّلامُ عليكم ... (كذا بالتعريف بال الشمسيّة)
أم سلامٌ عليكم (كذا بالتنكير و التنوين) ؟

شكرًا ، و في انتظار تفاعلكم .
لا حرج في قول المبتدئ بالسلام : سلام عليكم ، أو سلام عليك ، وقد بين الله تعالى أن تحية الملائكة لأهل الجنة : سلام عليكم ، فقال : ( وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) الرعد/23، 24 .
وقال : ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ ) الزمر/73 .
وجاء السلام بهذه الصيغة ، في قوله تعالى : ( الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ) النحل/32 .
وقوله : ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) القصص/55 .
وقوله : ( وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) الأنعام/54 .
وروى ابن حبان في صحيحه (493) عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا مَرَّ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مجلس فقال : سلامٌ عليكم . فقال : ( عشر حسنات ) ثم مَرَّ آخر فقال : سلامٌ عليكم ورحمة الله . فقال : ( عشرون حسنة ) ثم مَرَّ آخر فقال : سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته . فقال ( ثلاثون حسنة ) فقام رجل من المجلس ولم يسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أوشك ما نسي صاحبكم ، إذا جاء أحدكم إلى المجلس فليسلم ، فإن بدا له أن يجلس فليجلس ، وإن قام فليسلم ، فليست الأولى بأحق من الآخرة ) صححه الألباني في صحيح الترغيب والرهيب (2712) .
فهذه الأدلة وغيرها تبين أنه لا حرج في أن يسلم الإنسان بلفظ : (سلام عليكم) وأنه يثاب على ذلك ، ويستحق الجواب .
وقد اختلف العلماء أيهما أفضل : ( السلام عليكم ) أو ( سلامٌ عليكم ) ؟ أو هما سواء ؟
قال المرداوي في "الإنصاف" (2/563) : " إذا سلم على الحيّ , فالصحيح من المذهب : أنه يخيّر بين التعريف والتنكير . قدّمه في الفروع . وقال : ذكره غير واحد " .
ثم ذكر رواية عن الإمام أحمد أن التعريف أفضل من التنكير ، وذكر عن ابن عقيل تفضيل التنكير على التعريف .
وقال النووي في "الأذكار" (ص 356-358) :
" اعلم أن الأفضل أن يقول المُسَلِّم : السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ، فيأتي بضمير الجمع وإن كان المسلَّم عليه واحداً ، ويقولُ المجيب : وَعَلَيْكُمُ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَركاتُه . . .
قال أصحابنا : فإن قال المبتدىء : السلام عليكم ، حصل السَّلامُ ، وإن قال : السلام عليكَ ، أو سلام عليكَ ، حصل أيضاً .
وأما الجواب فأقلّه : وعليكَ السلام ، أو وعليكم السلام ، فإن حذف الواو فقال : عليكم السَّلام أجزأه ذلك وكان جواباً . . .
ولو قال المبتدىء : سلام عليكم ، أو قال : السلام عليكم ، فللمُجيب أن يقول في الصورتين : سلام عليكم ، وله أن يقول : السلام عليكم ، قال اللّه تعالى: ( قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ ) .
قال الإِمام أبو الحسن الواحديّ من أصحابنا : أنت في تعريف السلام وتنكيره بالخيار .
قلت (النووي) : ولكن الألف واللام أولى " انتهى باختصار .
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 05:53 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
بن جيلا
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بن جيلا غير متواجد حالياً

Smile رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سعد مشاهدة المشاركة

لا حرج في قول المبتدئ بالسلام : سلام عليكم ، أو سلام عليك ، .................................................. ..........
قلت (النووي) : ولكن الألف واللام أولى " انتهى باختصار .

أحسنتَ أخي الفاضل محمّد سعد .

و اسمح لي مع إقراري بما تفضلت به من استدلالات ، أن أستدلّ على أنّ الأولى في الابتداء بتحيّة الإسلام هو السّلام عليكم (كذا بالتعريف) لأدلّة ثلاثة هذا بيانها :


الدّليل الأوّل: صحّ أنّ الشارع صلّى الله عليه و سلّم علّم الصّحابيّ كيفيّة السّلام بـ فعل الأمر : قل.
فكان هذا نصّا ظاهرًا و تعليمًا للأمّة قاطبة كيفيّة التّسليم .

و أنت إذا تأمّلتَ الأحاديث التي خرّجها الأيمّة و صحّحوها ،
تجد أكثرها بإثبات ال الشمسيّة في لفظ السّلام عليكم ،
فثبت أنّ التعريف أولى من التنكير .

الملحق الأوّل :

- واستأذن عليه رجل فقال أألج فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل اخرج إلى هذا فعلمه الاستئذان فقال له قل السلام عليكم أأدخل فسمعه الرجل فقال السلام عليكم أأدخل فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم فدخل
الراوي: - المحدث: ابن القيم - المصدر: زاد المعاد - الصفحة أو الرقم 2/392
خلاصة حكم المحدث: صحيح


- عن رجل من بني عامر أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أألج ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه : اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي له فليقل : السلام عليكم أأدخل ؟ قال : فسمعته يقول ذلك فقلت : السلام عليكم أأدخل ؟ فأذن فدخلت (...الحديث)
الراوي: ربعي بن خراش المحدث: ابن كثير - المصدر: تفسير القرآن - الصفحة أو الرقم 6/357
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


- أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : [ أألج ] فقال صلى الله عليه وسلم لخادمه : اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي له فليقل السلام عليكم أأدخل قال : فسمعته يقول ذلك فقلت : السلام عليكم أأدخل قال : فأذن أو قال : فدخلت فقلت (...الحديث)
الراوي: رجل من بني عامر المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم 1/47
خلاصة حكم المحدث: رجاله كلهم ثقات أئمة


- عن رجل من بني عامر أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أألج ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه : اخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي : فليقل : السلام عليكم أدخل
الراوي: رجل من بني عامر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم 1/159
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


- قال لي أبي يا بني ، إذا مر بك الرجل فقال : السلام عليكم ، فلا تقل : وعليك ، كأنك تخصه بذلك وحده ؛ فإنه ليس وحده ، ولكن قل : السلام عليكم
الراوي: معاوية بن قرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم 791
خلاصة حكم المحدث: صحيح


- أنه استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في بيت فقال ألج فقال النبي صلى الله عليه وسلم لخادمه اخرج إلى هذا ! فعلمه الاستئذان ، فقل له : قل: السلام عليكم ، أأدخل ؟ فسمعه الرجل ، فقال : السلام عليكم ، أأدخل ؟ فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم ، فدخل
الراوي: رجل من بني عامر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم 5177
خلاصة حكم المحدث: صحيح


- لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض سكك المدينة و عليه ثوب قطري فقلت عليك السلام يا رسول الله, فقال : عليك السلام تحية الموتى قل السلام عليكم قالها مرتين أو ثلاثا
الراوي: أبو جري الهجيمي المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: الفتوحات الربانية - الصفحة أو الرقم 5/322
خلاصة حكم المحدث: صحيح


- أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ، فقلت : عليك السلام فقال : لا تقل عليك السلام ، ولكن قل : السلام عليكم .
الراوي: جابر بن سليم المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم 2722
خلاصة حكم المحدث: صحيح


التعديل الأخير تم بواسطة بن جيلا ; 28-03-12 الساعة 05:55 PM
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 05:59 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,662 [+]
آخر زيارة : اليوم(11:12 AM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم


وقد ورد في القرآن من غير أل التعريف وقمة البلاغة في كتاب الله..فلاحرج في الحالين ، ولو فكرنا في المسلمين من غير العرب لاستسهلوا سلام عليكم ..ففي تركيا هذا هو الشائع ، ولا أدري عن غير تركية ماهو الشائع.
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 06:01 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
بن جيلا
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بن جيلا غير متواجد حالياً

Smile رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

الدّليل الثاني :صحّ أنّ أكثر الروايات في فضل الزيادة في الحسنات عند إلقاء السّلام إنّما وردت بالتعريف : السّلام عليكم ، و ليس كذلك التنكير .





و أنت إذا تأمّلتَ الأحاديث التي خرّجها الأيمّة و صحّحوها ،
تجد أكثرها بإثبات ال الشمسيّة في لفظ السّلام عليكم ،
فثبت أنّ التعريف أولى من التنكير .




الملحق الثاني : في حديث فضل الزيادة في السّلام

- أن رجلا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : السلام عليكم ، فرد النبي صلى الله عليه وسلم وقال : عشر حسنات ، وجاء آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله ، فرد عليه وقال : عشرون حسنة ، ثم جاء آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ثلاثون حسنة
الراوي: عمران بن حصين المحدث: البزار - المصدر: البحر الزخار - الصفحة أو الرقم: 9/62
خلاصة حكم المحدث: روي من وجوه، وأحسن إسناد يروى في ذلك هذا الإسناد


- من قال السلام عليكم كتب له عشر حسنات ، ومن قال السلام عليكم ورحمة الله كتب له عشرون حسنة ، ومن قال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كتب له ثلاثون حسنة
الراوي: سهل بن حنيف المحدث: البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم 6/36
خلاصة حكم المحدث: [فيه] موسى بن عبيدة وهو ضعيف، وله شاهد
- من قال : ( السلام عليكم ) كتبت له عشر حسنات ، ومن قال : ( السلام عليكم ورحمه الله ) كتبت له عشرون حسنة ، ومن قال : ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) كتبت له ثلاثون حسنة .
الراوي: سهل بن حنيف المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم 2711


- أن رجلا مر على رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو في مجلس فقال : السلام عليكم ، فقال : عشر حسنات فمر رجل آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله فقال : عشرون حسنة فمر رجل آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فقال : ثلاثون حسنة فقام رجل من المجلس ولم يسلم فقال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ما أوشك ما نسي صاحبكم ، إذا جاء أحدكم المجلس فليسلم ، فإن بدا له أن يجلس فليجلس ، وإذا قام فليسلم ، ما الأولى بأحق من الآخرة .
الراوي: أبو هريرة المحدث: الوادعي - المصدر: الصحيح المسند - الصفحة أو الرقم 1431
خلاصة حكم المحدث: صحيح
- أن رجلا مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مجلس فقال السلام عليكم فقال عشر حسنات فمر رجل آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله فقال: عشرون حسنة. فمر رجل آخر فقال : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، فقال : ثلاثون حسنة فقام رجل من المجلس و لم يسلم ، فقال رسول الله صلى عليه و سلم ما أوشك ما نسي صاحبكم ! إذا جاء أحدكم المجلس فليسلم ؛ فإن بدا له أن يجلس فليجلس ، و إذا قام- و في رواية : فإن جلس ثم بدا له أن يقوم قبل أن يتفرق المجلس- فليسلم ، ما الأولى بأحق من الآخرة
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم 757
خلاصة حكم المحدث: صحيح

  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 06:03 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
بن جيلا
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بن جيلا غير متواجد حالياً

Smile رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم



الدّليل الثالث :ورد في الصّحيحين عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

«خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ طُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا، فَلَمَّا خَلَقَهُ، قَالَ لَهُ: اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنَ الْمَلَائِكَةِ، فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ، فِإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ، فَقَالَ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا: السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ: " وَرَحْمَةُ اللَّهِ» [ البخاري6227 و مسلم 2841 ]

فمن علّم آدم و ألهمه أن يقول : السّلام عليكم (كذا بأل التعريف) ؟
أليسَ ربّ العزّة تبارك و تعالى ؟

ثمّ تأمّل قوله عزّ و جلّ :فِإِنَّهَا تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ .

أفليس الأولى أن نسلّم كما علّم ربّنا، جلّ و علا، أبانا آدمثمّ كما علّمنا رسولنا – أن نسلّم ؟

إذن استبان ، بحمد الله ،
أنّ
تحيّة الإسلام هي السّلام عليكم .. و كمالها و رحمة الله و بركاته .

أمّا تنكير لفظ السّلام فهو خلاف الأولى ، لما تقدّم من النصوص الصّحيحة الظاهرة.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 06:07 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,662 [+]
آخر زيارة : اليوم(11:12 AM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

.
وقوله : ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) القصص/55 .
وقوله : ( وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) الأنعام/54 .

هل مررت على هذه الآية ؟
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 06:10 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
بن جيلا
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بن جيلا غير متواجد حالياً

Smile رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم



الملحق الثالث :


في أنّ السّلام (بال التعريف)

هو اختيار المحقّقين من أهل العلم

" وَفِي الِاسْتِدْلَالِ بِلَفْظِ الْآيَةِ عَلَى جَوَازِ تَنْكِيرِ سَلَامِ الِابْتِدَاءِ شَيْءٌ ، لِأَنَّ تَحِيَّتَنَا لَا تُقَاسُ عَلَى تَحِيَّةِ اللَّهِ أَوْ مَلَائِكَتِهِ، لِأَنَّهُ لَوْ جَازَ الْقِيَاسُ عَلَيْهَا لَجَازَ الِاقْتِصَارُ عَلَى لَفْظِ السَّلَامِ، فَالْمُعْتَمَدُ أَنَّهُ لَا بُدَّ مِنْ تَعْرِيفِ سَلَامِ الِابْتِدَاءِ وَالْإِتْيَانِ بِمِيمِ الْجَمْعِ لِأَنَّهُ الْوَارِدُ فِي الْحَدِيثِ.فَالْحَاصِلُ أَنَّ سَلَامَ الِابْتِدَاءِ لَا بُدَّ فِيهِ مِنْ لَامِ التَّعْرِيفِ وَمِيمِ الْجَمْعِ، بِخِلَافِ سَلَامِ الرَّدِّ." اهـ

المصدر :(ج2ص324)
الكتاب: الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني
المؤلف: أحمد بن غانم (أو غنيم) بن سالم ابن مهنا، شهاب الدين النفراوي الأزهري المالكي (المتوفى: 1126هـ)
الناشر: دار الفكر
الطبعة: بدون طبعة
تاريخ النشر: 1415هـ - 1995م
عدد الأجزاء: 2


*************************************
وَكَمَالُ السَّلَامِ أَنْ يَقُولَ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ، وَكَمَالُ الرَّدِّ: وَعَلَيْكُمُ السَّلَامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ.
قُلْتُ: قَدْ قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ وَغَيْرُهُ: إِنَّ الْأَفْضَلَ فِي الِابْتِدَاءِ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ، وَفِيهِ حَدِيثٌ حَسَنٌ، وَلَوْ قَالَ الْمُجِيبُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ، أَوْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ، كَانَ جَوَابًا، وَالْأَلِفُ وَاللَّامُ أَفْضَلُ. وَاللَّهُ أَعْلَمُ." اهـ
المصدر (ج10 ص 228)
الكتاب: روضة الطالبين وعمدة المفتين
المؤلف: أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (المتوفى: 676هـ)
تحقيق: زهير الشاويش
الناشر: المكتب الإسلامي، بيروت- دمشق- عمان
الطبعة: الثالثة، 1412هـ / 1991م
عدد الأجزاء: 12

*************************************
"(وَهُوَ) أَيْ السَّلَامُ ابْتِدَاءً وَرَدًّا (بِالتَّعْرِيفِ أَفْضَلُ) مِنْهُ بِالتَّنْكِيرِ فَيَكْفِي سَلَامٌ عَلَيْكُمْ وَعَلَيْكُمْ سَلَامٌ وَإِنْ كَانَا مَفْضُولَيْنِ." اهـ
المصدر (ج4ص184)
الكتاب: أسنى المطالب في شرح روض الطالب
المؤلف: زكريا بن محمد بن زكريا الأنصاري، زين الدين أبو يحيى السنيكي (المتوفى: 926هـ)
عدد الأجزاء: 4
الناشر: دار الكتاب الإسلامي

*************************************
" (وَ) يُسْتَحَبُّ (أَنْ يَقُولَ إِذَا زَارَهَا أَوْ مَرَّ بِهَا: «سَلَامٌ عَلَيْكُمْ دَارَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لَلَاحِقُونَ» كَذَا رَوَاهُ مُسْلِمٌ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ مَرْفُوعًا، وَالسَّلَامُ فِيهِ مُعَرَّفٌ، وَقَالَهُ جَمَاعَةٌ، وَالتَّنْكِيرُ مِنْ طَرِيقٍ لِأَحْمَدَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَعَائِشَةَ، وَظَاهِرُهُ أَنَّ تَنْكِيرَهُ أَفْضَلُ، نَصَّ عَلَيْهِ، وَخَيَّرَهُ الْمَجْدُ، وَبَعْضُهُمْ حَكَاهُ نَصًّا، وَكَذَا السَّلَامُ عَلَى الْأَحْيَاءِ، وَعَنْهُ: تَعْرِيفُهُ أَفْضَلُ كَالرَّدِّ" اهـ
المصدر (ج2ص284-285)
الكتاب: المبدع في شرح المقنع
المؤلف: إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد ابن مفلح، أبو إسحاق، برهان الدين (المتوفى: 884هـ)
الناشر: دار الكتب العلمية، بيروت - لبنان
الطبعة: الأولى، 1418 هـ - 1997 م
عدد الأجزاء:8

*************************************

" وللبدء بالسّلام صيغتان: إحداهما السّلام عليكم، والأخرى سلام عليكم، والأفضل أن يكون بالصيغة الأولى، ويكره أن يبدأ بقوله عليك السلام، أو سلام الله عليك، لأن ذلك تحية الأموات لا الأحياء، فالسنة في إقراء السلام لا تحصل إلا بقول السلام عليكم وسلام عليكم. سواء كان المسلّم عليه واحداً أو جماعة." اهـ
المصدر (ج2ص51)
الكتاب: الفقه على المذاهب الأربعة
المؤلف: عبد الرحمن بن محمد عوض الجزيري (المتوفى: 1360هـ)
الناشر: دار الكتب العلمية، بيروت - لبنان
الطبعة: الثانية، 1424 هـ - 2003 م

*************************************
صِيغَةُ السَّلاَمِ وَصِيغَةُ الرَّدِّ:
- صِيغَةُ السَّلاَمِ وَصِفَتُهُ الْكَامِلَةُ أَنْ يَقُول الْمُسْلِمُ: " السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ " بِالتَّعْرِيفِ وَبِالْجَمْعِ. سَوَاءٌ كَانَ الْمُسَلَّمُ عَلَيْهِ وَاحِدًا أَوْ جَمَاعَةً؛ لأَِنَّ الْوَاحِدَ مَعَهُ الْحَفَظَةُ كَالْجَمْعِ مِنَ الآْدَمِيِّينَ وَهَذِهِ الصِّيغَةُ هِيَ الْمَرْوِيَّةُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَنِ السَّلَفِ الصَّالِحِ. وَيَجُوزُ أَنْ يَقُول: سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ، بِالتَّنْكِيرِ، إِلاَّ أَنَّ التَّعْرِيفَ أَفْضَل؛ لأَِنَّهُ تَحِيَّةُ أَهْل الدُّنْيَا. فَأَمَّا " سَلاَمٌ " بِالتَّنْكِيرِ فَتَحِيَّةُ أَهْل الْجَنَّةِ. كَمَا فِي قَوْله تَعَالَى: {سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ} الرّعد 24.
- وَالأَْكْمَل أَنْ يَقُول: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ، بِتَأْخِيرِ الْجَارِّ وَالْمَجْرُورِ، فَلَوْ قَال: عَلَيْكُمُ السَّلاَمُ، أَوْ: عَلَيْكَ السَّلاَمُ، كَانَ مُخَالِفًا لِلأَْكْمَل؛ لِمَا رُوِيَ عَنْ جَابِرِ بْنِ سُلَيْمٍ قَال: لَقِيتُ رَسُول اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فَقُلْتُ: عَلَيْكَ السَّلاَمُ يَا رَسُول اللَّهِ، فَقَال: لاَ تَقُل عَلَيْكَ السَّلاَمُ، فَإِنَّ عَلَيْكَ السَّلاَمُ تَحِيَّةُ الْمَيِّتِ وَلَكِنْ قُل: السَّلاَمُ عَلَيْكَ (*)
(*) حديث: " لا تقل عليك السلام ". أخرجه أبو داود (4 / 344 - تحقيق عزت عبيد دعاس) من حديث جابر بن سليم، وأخرجه كذلك الترمذي (5 / 72 - ط الحلبي) وقال: / " حديث صحيح ".

المصدر : (ج25ص157-158)
الكتاب: الموسوعة الفقهية الكويتية
صادر عن: وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت
عدد الأجزاء: 45 جزءا
الطبعة: (من 1404 - 1427 هـ)
..الأجزاء 1 - 23: الطبعة الثانية، دارالسلاسل - الكويت
..الأجزاء 24 - 38: الطبعة الأولى، مطابع دار الصفوة - مصر
..الأجزاء 39 - 45: الطبعة الثانية، طبع الوزارة

التعديل الأخير تم بواسطة بن جيلا ; 28-03-12 الساعة 06:13 PM
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 06:58 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
بن جيلا
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 3547
تاريخ التسجيل : 27-3-12
الجنس : ذكر
التخصص : اللغة العربيّة و آدابها
العمر :
الدولة : تونس
المشاركات : 164 [+]
آخر زيارة : 22-09-13(01:57 AM)
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : بن جيلا is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بن جيلا غير متواجد حالياً

Lightbulb رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الغنام مشاهدة المشاركة
.
وقوله : ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ ) القصص/55 .
وقوله : ( وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) الأنعام/54 .

هل مررت على هذه الآية ؟

أجل أيّها الفاضل ، مررتُ عليها ، بل تدبّرتها ،

وهنا أسألك :
هل قيلت الآيتان الكريمتان في سياق كيفيّة إلقاء المسلمين السّلام فيما بينهم ؟
أم قيلتا في سياق آخر ؟

ألم تقرأ ما قاله بعض الأيمّة في تفسير الأيتين الكريمتين ؟

قال الواحدي رحمه الله في تفسيره الوجيز للآية 55 من سورة القصص :
" ليس هذا تسليم التحيَّة وإنَّما هو تسليم المتاركة "اهـ

و قريبا من هذا الكلام قاله البغوي رحمه الله في تفسير الآية : " لَيْسَ الْمُرَادُ مِنْهُ سَلَامُ التَّحِيَّةِ وَلَكِنَّهُ سَلَامُ الْمُتَارَكَةِ، معناه سلمتم منّا لا نعاوضكم بالشتم والقبح مِنَ الْقَوْلِ، لَا نَبْتَغِي الْجاهِلِينَ، أَيْ دِينَ الْجَاهِلِينَ، يَعْنِي لَا نُحِبُّ دِينَكُمُ الَّذِي أَنْتُمْ عَلَيْهِ. وَقِيلَ: لَا نُرِيدُ أَنْ نَكُونَ مِنْ أَهْلِ الْجَهْلِ وَالسَّفَهِ " اهـ

و مثله ذكر ابن عطيّة في تفسيره المحرّر الوجيز : "وسَلامٌ عَلَيْكُمْ في هذا الموضع ليس المقصود بها التحية، لكنه لفظ التحية قصد به المتاركة " اهـ

أمّا الآية الكريمة 54 من سورة الأنعام ، فقد قال المفسّرون في السّلام الوارد فيها :

" فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ أَمَرَهُ اللَّهُ بِأَنْ يَقُولَ لَهُمْ هَذَا الْقَوْلَ تَطْيِيبًا لِخَوَاطِرِهِمْ وَإِكْرَامًا لَهُمْ. وَالسَّلَامُ، وَالسَّلَامَةُ: بِمَعْنًى وَاحِدٍ، فَمَعْنَى سَلَامٌ عَلَيْكُمْ: سَلَّمَكُمُ اللَّهُ. " ذكره العلاّمة الشوكاني - رحمه الله - في فتح القدير ، و هو ما ذكره القرطبيّ قبله .

و راجع أقوال أهل التفسير تجدهم قالوا بمثل ذلك .

فسياق الآيتين ليس إلقاء التحيّة و بيان كيفيّة إفشاء السّلام بين المسلمين.

و فيم ذكرتُ غنية لأولي النّهى . و السّلام.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 28-03-12, 08:33 PM   رقم المشاركة : ( 10 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,662 [+]
آخر زيارة : اليوم(11:12 AM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: السّلامُ عليكم .. أم سَلامٌ عليكم

يعني لو ننتظر قليلا ربما كفّرنا من يقول سلام عليكم !
صارت قضية !!

قال العلامة العثيمين:
(قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (حق المسلم على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه) والسلام سنة مؤكدة على كل من لاقى أخاه، وليكن السلام باللغة الفصحى البينة الواضحة (السلام عليك، أو سلام عليك) إما بأل أو بحذف أل؛ كلاهما جائز، لكن بعض العلماء يفضل أل أي يفضل أن تقول: السلام عليك، وبعضهم يقول: حذفها أولى، وبعضهم يفرق بين الكتابة وبين المشافهة، ففي الكتابة يقول: السلام عليك، وفي المشافهة يقول: سلام عليك، والأمر في هذا واسع: إن شئت قل سلام عليك وإن شئت قل: السلام عليك، وإن شئت قل: السلام عليكم، وإن شئت قل بالإفراد: السلام عليك، المهم ألا تدع السلام).(اللقاء الشهري).
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond