العودة   شَبَكَةُ ضِفَاف لِعُلومِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّة > ضفاف القواعد > ضفة النحو والصرف


آخر 10 مشاركات
سألتك (الكاتـب : كمكم - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          كمكم- العروض الرقمي (الكاتـب : سحر نعمة الله - )           »          تمتمات (الكاتـب : كمكم - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          كل عام وأنتم بخير .. على طريقتي .. :) (الكاتـب : *وردة* - آخر رد : تألق - )           »          من نبضي (الكاتـب : تألق - )           »          كُلُّ عَامٍ وَأَنْتُمْ بِخَيْرٍ يَا أَهْلَ ضِفَافٍ (الكاتـب : أحمد الغنام - آخر رد : تألق - )           »          ألكسندر دوما (الكاتـب : سحر نعمة الله - )           »          هل كيدهن عظيم حقاً ؟ (الكاتـب : أبوطلال - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          ‏ولا‫دة_جديدة‬ ..‏مزينة_آل_خيرات..واقعية الصبر رفيق النجاح.. (الكاتـب : *وردة* - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          أوراق الغياب (الكاتـب : سبحان الله وبحمده - آخر رد : كمكم - )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 10-06-13, 06:28 PM   رقم المشاركة : ( 21 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس العاشر )
جمع المذكر السالم
قد علمتَ أَنَّ الاسم مفرد، ومثنى، وجمع، وقد تقدم بيان المفرد والمثنى فلنتبعه ببيان الجمع.
والكلمة قد تجمع بأكثر من طريقة كقولنا ( عاملون- عاملات- عمّال ) فلنبدأ ببيان جمع المذكر السالم.
وجمع المذكر السالم هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بزيادة واو ونون أو ياء ونون في آخره.
فإذا أردنا أن نحصل على جمع المذكر السالم فالأمر سهل نأتي بالمفرد ثم نضيف في آخره الواو والنون أو الياء والنون.
مثل: ( مُفْلِح- مُفْلِحُوْنَ ) ( مُسْلِم- مُسْلِمُوْنَ ) ( لاعِب- لاعِبُونَ ) ( سَارِق- سَارِقُوْنَ ) (عِرَاقِي- عِرَاقِيُّوْنَ ) (النجَّار- النجَّارُوْنَ ) ( الكَاتِب- الكَاتِبُوْنَ ) ( الرَاكِع- الرَاكِعُوْنَ ).
ويلاحظ أن النون في جمع المذكر السالم مفتوحة بخلاف المثنى فإنها فيه مكسورة.
وسُمي هذا النوع من الجمع بجمع المذكر لأن مفرده مذكر وليس مؤنثا، وسمي سالما، لأن المفرد لم تتغير هيئته عند الجمع وإنما يضاف عليه الواو والنون أو الياء والنون فلو لاحظتَ المثال ( عَاْمِل- عَاْمِلُوْنَ ) لوجدت المفرد حينما جمع قد حافظ على نفس ترتيب الحروف ونفس الحركات والسكنات وكذا في كل الأمثلة، ولكن لو لاحظتَ هذا المثال ( عَاْمِل- عُمَّاْل ) لوجدت أن المفرد حينما جمع لم يسلم من التغير.
ثم إنّ جمع المذكر السالم يرفع بالواو بدل الضمة، وينصب بالياء بدل الفتحة، ويجر بالياء أيضا بدل الكسرة.
مثل: جاءَ المسلمونَ، وإعرابها: ( جاءَ ) فعل ماض مبني على الفتحِ، ( المسلمونَ ) فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، فالمسلم يرفع بالضمة، والمسلمونَ يرفع بالواو، فالواو نائبة عن الضمة.
ويلاحظ أن الاسم المفرد مثل مسلم آخره تنوين نحو جاءَ مسلمٌ، بينما في جمع المذكر السالم لا يوجد تنوين فلأجل الموازنة أضافت العرب حرف النون المفتوح في آخره، فالنون المفتوحة في جمع المذكر السالم هي عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
فلا تتوهم أن جمع المذكر السالم في قولنا جاءَ المسلمونَ مرفوع بالواو والنون، بل الواو فقط هي علامة الإعراب. وأما النون فهي عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
مثال: قال الله تعالى: ( قَدْ أفلحَ المؤمِنونَ ) وإعرابها: قدْ: حرف مبني على السكون، أفلحَ: فعل ماض مبني على الفتح، المؤمنونَ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
وأما في حالة النصب فجمع المذكر السالم ينصب بالياء نيابة عن الفتحة مثل: أكرمَ زيدٌ المؤمِنينَ، ، وإعرابها: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، المؤمِنينَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
مثال: قال الله تعالى: ( وعدَ اللهُ المؤمِنينَ والمؤمناتِ جناتٍ) وإعرابها: وعدَ: فعل ماض مبني على الفتح، اللهُ: لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، المؤمنينَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
وأما في حالة الجر فجمع المذكر السالم يجر بالياء نيابة عن الكسرة مثل: سلمَّ زيدٌ على المؤمِنينَ، وإعرابها: سلمَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة ورفعه الضمة الظاهرة في آخره، على: حرف جر مبني على السكون، المؤمِنينَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
مثال: قال الله تعالى: ( لقدْ مَنَّ اللهُ على المؤمِنينَ ) وإعرابها: مَنَّ: فعل ماض مبني على الفتح، اللهُ: لفظ الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، على: حرف جر مبني على السكون، المؤمِنينَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
بقي أن المثنى وجمع المذكر السالم لا يشتبهان على الناظر في حالة الرفع لأن المثنى سيكون آخره الألف والنون بينما جمع المذكر السالم سيكون آخره الواو والنون، ولكن في حالتي النصب والجر يكون المثنى وجمع الذكر السالم منتهيين بالياء والنون فلعلهما يشتبهان فالفرق بينهما يكون في أن نون المثنى مكسورة والياء التي قبلها ساكنة وما قبل الياء مفتوح، بينما في جمع المذكر السالم تكون النون مفتوحة والياء التي قبلها ساكنة وما قبل الياء مكسور مثل: ( عاملَيْنِ- عاملِيْنَ ) ( كاتبَيْنِ- كاتبِيْنَ ) ( مهندسَيْنِ- مهندسِيْنَ ) وهكذا.
فتلخص أن جمع المذكر السالم: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بزيادة واو ونون في آخره في حالة الرفع، وياء ونون في حالتي النصب والجر، وأن النون المفتوحة التي في آخره هي عوض عن التنوين في الاسم المفرد.




( أسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو جمع المذكر السالم ؟
2- ما هو إعراب جمع المذكر السالم ؟
3- مثل بمثال من عندك لجمع مذكر سالم في حالة الرفع والنصب والجر؟

( تمارين 1 )
اجمع الكلمات الآتية جمع مذكر سالم وضعها بعد الجمع في جمل مفيدة بحيث يقع كل منها مرة مرفوعا ومرة منصوبا ومرة مجرورا: ( المصوِّر- المعلم- البائع- الصيَّاد- المجرم )

( تمارين 2 )
أعرب ما يلي:
1- صلى المسلمونَ للهِ.
2- فضَّلَ اللهُ المجاهدِينَ على القاعدِينَ.
3- يرضى اللهُ عن المحسنِينَ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:29 PM   رقم المشاركة : ( 22 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس الحادي عشر )
جمع المؤنث السالم
قد علمتَ أن الكلمة قد تجمع بأكثر من طريقة وقد مضى بيان نوع من أنواع الجمع وهو جمع المذكر السالم فلنتبعه ببيان نوع آخر وهو جمع المؤنث السالم.
وجمع المؤنث السالم هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بزيادة ألف وتاء في آخره.
فإذا أردنا أن نحصل على جمع المؤنث السالم فالأمر سهل نأتي بالمفرد ثم نضيف في آخره الألف والتاء مثل: (عَامِلَة- عَامِلَات) ( مُسْلِمَة- مُسْلِمَات ) ( سارِقَة- سارِقَات ) (عِرَاقِيَّة- عِرَاقِيَّات ) ( الصائِمَة- الصائِمَات ) (الكاتِبَة- الكاتِبَات) ( الراكِعَة- الراكِعَات) ( الصالِحَة- الصالِحَات ).
وسُمي هذا النوع من الجمع بجمع المؤنث لأن مفرده مؤنث، وسمي سالما، لأن المفرد لم تتغير هيئته عند الجمع وإنما يضاف عليه الألف والتاء فلو لاحظتَ المثال ( عَاْمِلَة- عَاْمِلَات) لوجدت المفرد حينما جمع قد حافظ على نفس ترتيب الحروف ونفس الحركات والسكنات وكذا في كل الأمثلة.
ثم إنّ جمع المؤنث السالم يرفع بالضمة وينصب بالكسرة بدل الفتحة ويجر بالكسرة أيضا.
مثل: قامتْ مؤمناتٌ، وإعرابها: ( قامَ ) فعل ماض مبني على الفتح، والتاء: تاء التأنيث الساكنة، (مؤمناتٌ ): فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
مثال: قال الله تعالى: ( يا أيها الذينَ آمنوا إذا جاءَكُم المؤمناتُ مهاجراتٍ فامتحنوهنَّ ) وإعرابها: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، المؤمناتُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
وأما في حالة النصب فجمع المؤنث السالم ينصب بالكسرة نيابة عن الفتحة مثل: أكرمَ زيدٌ المؤمناتِ وإعرابها: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، المؤمناتِ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.
مثال: قال الله تعالى: ( يا أيها الذينَ آمنوا إذا نكحْتُم المؤمناتِ ... ) وإعرابها: نكح فعل ماض، والتاء فاعل، المؤمناتِ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.
وأما في حالة الجر فجمع المؤنث السالم يجر بالكسرة مثل: مرَّ زيدٌ بِالمؤمناتِ، وإعرابها: مرَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره ، والباء حرف جر مبني على الكسر، المؤمناتِ : اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
مثال: قال الله تعالى: ( وقل للمؤمناتِ يغضُضْنَ مِن أبصارِهِنَّ ) وإعرابها: قل: فعل أمر مبني على السكون والفاعل مستتر والتقدير قل أنت ( يا رسول الله ) لِلمؤمناتِ، اللام: حرف جر مبني على الكسر، المؤمناتِ: اسم مجرور بحرف جر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
تنبيه: إذا كان المفرد يحتوي على تاء التأنيث فتحذف عند جمعه جمع مؤنث سالم مثل: ( كلمة- كلمات ) ( فاطِمة- فاطِمات ) ( عائشة- عائشات ) ( كاتبة- كاتبات ).
فتلخص أن جمع المؤنث السالم: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بزيادة ألف وتاء في آخره، ويرفع بالضمة وينصب ويجر بالكسرة.

( أسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو جمع المؤنث السالم ؟
2- ما هو إعراب جمع المؤنث السالم ؟
3- مثل بمثال من عندك لجمع مؤنث سالم في حالة الرفع والنصب والجر؟

( تمارين 1 )
اجمع الكلمات الآتية جمع مؤنث سالم وضعها بعد الجمع في جمل مفيدة بحيث يقع كل منها مرة مرفوعا ومرة منصوبا ومرة مجرورا:
( السيارة- المعلمة- هند- زينب- صائمة ).

( تمارين 2 )
أعرب ما يلي:
1- يلتزمُ المسلماتُ بالحجابِ.
2- يعملُ المؤمنونَ الصالحاتِ.
3- يرضىْ اللهُ عن المحسناتِ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:30 PM   رقم المشاركة : ( 23 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس الثاني عشر )
جمع التكسير
قد علمتَ أن الجمع أنواع مرَّ منها جمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، والنوع الأخير منها هو جمع التكسير.
وجمع التكسير هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بتغيير صورة مفرده.
مثل: ( رَجُل ) فالراء مفتوحة والجيم مضمومة فإذا جمعناه قلنا ( رِجَاْل ) فصارت الراء مكسورة والجيم مفتوحة ووضعت ألف بين الجيم واللام فهذا هو ما نقصده بتغيير صيغة المفرد، ولهذا سمي هذا النوع بجمع التكسير فإن المفرد ينكسر ولا يسلم من التغير.
وضابط معرفة جمع التكسير سهل وهو أن الجمع إذا انتهى بواو ونون أو ياء ونون مزيدتين فهو جمع مذكر سالم، وإن انتهى بألف وتاء مزيدتين فهو جمع مؤنث سالم، فإن لم يكن كذلك فهو جمع تكسير.
مثل: ( عَاْمِل- عُمَّاْل ) ( أَسَد- أُسُوْد ) ( بَيْت- بُيُوْت ) ( مَسْجِد- مَسَاْجِد ) ( مِصْبَاْح- مَصَاْبِيْح ).
ثم إنّ جمع التكسير نوعان:
1- جمع تكسير منصرف، 2- جمع تكسير غير منصرف.
فجمع التكسير المنصرف هو الذي يدخله التنوين ويجر بالكسرة، وغير المنصرف لا ينون ويجر بالفتحة.
فإعراب جمع التكسير المنصرف بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وبالكسرة جرا مع التنوين، وإعراب جمع التكسير غير المنصرف بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وجرا بدون تنوين.
مثل: جاءَ رجالٌ، وإعرابها: جاء: فعل ماض مبني على الفتح، رجالٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
ومثل: أكرمَ زيدٌ رجالًا، وإعرابها: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، رجالًا: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
ومثل: مرَّ زيدٌ برجالٍ، وإعرابها: مرَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، بِرجالٍ: الباء: حرف جر مبني على الكسر، رجالٍ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
مثال: قال الله تعالى: ( وأنه كانَ رجالٌ من الإنسِ يعوذونَ برجالٍ من الجنِّ ) وقال تعالى: ( وبثَّ منهما رجالًا كثيرًا ونساءً ).
وأما جمع التكسير غير المنصرف فضابطه هو: ( كل جمع ثالثه ألف بعدها حرفان، أو ثلاثة أوسطهن ساكن ).
مثل: مَسَاجِد جمع مَسْجِد، فنجد كلمة مساجد، متكونة من خمسة أحرف والحرف الثالث فيها هو الألف وبعد الألف حرفان هما: الجيم، والدال، فتكون كلمة مساجد ممنوعة من الصرف أي التنوين.
تقول: هذه مساجدُ، ورأيتُ مساجدَ، وصليتُ في مساجدَ.
ومثل: معابِد - مصانِع- مداخِن جواهِر- قواعِد- ستائِر- جنائِز.
مثال: قال الله تعالى: ( وتتخذونَ مصانعَ لعلكم تخلدونَ ) فمصانعَ هنا مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، ويلاحظ أن الكلمة لم يدخلها التنوين فلم يقل مصانعًا.
ومثل: مصابيح جمع مصباح، فنجد كلمة مصابيْح، متكونة من ستة أحرف، والحرف الثالث فيها هو الألف وبعد الألف ثلاثة أحرف هي: الباء، والياء الساكنة، والحاء، فتكون كلمة مصابيح ممنوعة من الصرف.
تقول: هذه مصابيْحُ، ورأيتُ مصابيْحَ، ومررتُ بِمصابيْحَ.
ومثل: محاريْب- مساكيْن- عصافيْر- دواويْن- أقاويْل- أنابيْب.
فبعد الألف ثلاثة أحرف والحرف قبل الأخير ساكن فتكون كل هذه الكلمات ممنوعة مِن الصرف.
مثال: قال الله تعالى: ( وزيّنا السماءَ الدنيا بمصابيْحَ وحِفظا ) فالباء: حرف جر مبني على الكسر، مصابيْحَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف.
تنبيه: الاسم الممنوع من الصرف إذا دخل عليه الألف واللام جُرَّ بالكسرة أي رجع إلى الأصل.
مثل: المساجد والمصانع والمصابيح والقراطيس فهذه إذا دخل عليها حرف الجر تجر بالكسرة.
تقول: مررتُ بمساجدَ، فتجر بالفتحة لأنها ممنوعة من الصرف، فإذا قلت: مررتُ بالمساجدِ، جرت بالكسرة.
مثال: قال الله تعالى: ( وأنتم عاكفونَ في المساجدِ ) في: حرف جر مبني على السكون، المساجدِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
فتلخص أن جمع التكسير هو: اسم يدل على ثلاثة فأكثر بتغيير صورة مفرده، وهو نوعان: منصرف يرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالكسرة، وغير منصرف وهو كل جمع ثالثه ألف بعدها حرفان أو ثلاثة أوسطهن ساكن فيرفع بالضمة وينصب ويجر بالفتحة ما لم تدخل عليه الألف واللام فإنه يجر بالكسرة.



( أسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو جمع التكسير؟
2- ما هو إعراب جمع التكسير ؟
3- مثل بمثال من عندك لجمع تكسير منصرف، وآخر غير منصرف في حالة الرفع والنصب والجر؟

( تمارين 1 )
اجمع الكلمات الآتية جمع تكسير وضعها بعد الجمع في جمل مفيدة بحيث يقع كل منها مرة مرفوعا ومرة منصوبا ومرة مجرورا:
( حديقة- شجرة - رمح- البلبل- قرطاس ).

( تمارين 2 )
أعرب ما يلي:
1- يذهبُ العمالُ إلى المعاملِ.
2- أضاءَ زيدٌ مصابيحَ في البيتِ.
3- أحسنَ عليٌ إلى مساكينَ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:31 PM   رقم المشاركة : ( 24 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس الثالث عشر )
الأسماء الخمسة
قد علمتَ أن الأسماء تنقسم عدة أقسام تقدم منها الاسم المفرد، والمثنى، والجمع بأنواعه، وآخر أقسام الاسم التي لها إعراب خاص هي الأسماء الخمسة.
والأسماء الخمسة هي: أبو - أخو- حمو- فو- ذو.
فهذه خمسة أسماء نقل عن العرب فيها إعراب خاص بها وهو الرفع بالواو والنصب بالألف، والجر بالياء.
مثل: جاء أبوكَ، وإعرابها: جاءَ: فعل ماض مبني على الفتح، أبوكَ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة.
ومثل: أكرمَ زيدٌ أباكَ، وإعرابها: أكرمَ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، أباكَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة.
ومثل: مرَّ زيدٌ بأبيكَ، وإعرابها: مرَّ: فعل ماض مبني على الفتح، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الباء: حرف جر مبني على الكسر، أبيكَ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة.
قال تعالى: ( يا أختَ هارونَ ما كان أبوك امرأَ سَوء وما كانت أمُكِ بَغيّا ) فأبوك من الأسماء الخمسة مرفوع بالواو وقال تعالى: ( ألم تعلموا أن أباكم قد أخذ عليكم موثقا من الله )، وقال تعالى: ( اِرجعوا إلى أبيكم ).
ومثل: جاء أخوكَ، وضربَ زيدٌ أخاكَ، ومرَّ زيدٌ بأخيكَ، وإعرابها كما سبق تماما.
قال تعالى: ( اذهبْ أنتَ وأخوكَ ) وقال تعالى: ( آوى إليه أخاهُ ) وقال تعالى: ( سنشدُ عَضُدَكَ بأخيكَ ).
ومثل: جاءَ حَمُوْها، وضربَ زيدٌ حَمَاها، ومرَّ زيدٌ بِحَمِيْها، وإعرابها كما سبق.
والحم هو: قريب الزوج بالنسبة للمرأة، فأخو زوج المرأة يكون حميها، ولم يرد له استعمال في القرآن.
وأما فو فالمقصود به هو الفم مثل: هذا فوه، ومسحَ زيدٌ فاهُ، وأدخلَ زيدٌ يدَهُ في فِيْهِ.
ولاحظ أننا إذا استعملنا كلمة فم بدله تعرب بالحركات الظاهرة تقول: هذا فمٌ، ورأيتُ فمًا، ومسحتُ على فمٍ، فإذا سقط الميم من كلمة فم أعربت بالواو والألف والياء ( فوك- فاك- فيك ).
قال تعالى: ( كباسطِ كَفَيَّهِ إلى الماءِ ليبلغَ فاهُ ) وهنا منصوب بالألف.
وأما ذو فمعناه صاحب مثل: جاءَ ذو مالٍ أي صاحب مال، وضربَ زيدٌ ذا مالٍ، ومرَّ زيدٌ بذي مالٍ.
قال تعالى: ( وإنْ كانَ ذو عسرةٍ فنَظِرَةٌ إلى مَيْسَرةٍ ) وقال تعالى: ( أنْ كانّ ذا مالٍ وبنينَ ) وقال تعالى: ( ويسألونك عن ذِي القَرْنَيْنِ ).
ولو تأملت فيما سبق من أمثلة لوجدت أن الأسماء الخمسة كي تعرب بهذا الإعراب لا بد أن تضاف وتوصل بها كلمة أخرى مثل جاءَ أبوكَ فوصلناه بالكاف، ومثل جاء أخوه فوصلناه بالهاء ومثل رأيتُ حماها فوصلناه بـ ( ها ) ومثل مررتُ بذي خلقٍ أي صاحب خلق فأضفناه إلى خلقٍ، فلا تقل مثلا جاءَ أبو وتسكتَ.
فلتخص من ذلك أن الأسماء الخمسة هي: ( أبو- أخو- حمو- فو- ذو ) ترفع بالواو وتنصب بالألف وتجر بالياء بشرط أن تضاف إلى ما بعدها.

( الأسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هي الأسماء الخمسة ؟
2- ما هو إعراب الأسماء الخمسة؟
3- مثل بمثال من عندك لكل واحد من الأسماء الخمسة في حالة الرفع والنصب والجر؟

( تمارين 1 )
عيّن في الجمل الآتية ما تراه من الأسماء الخمسة مرفوعا أو منصوبا أو مجرورا مع بيان علامة الإعراب:
1- يكرمُ زيدٌ أباه. 2- اِعطفْ على أخيكَ الأصغرِ. 3- جاء حمو هندٍ. 4- يغسلُ زيدٌ فاهُ بعدَ الطعامِ. 5- سلمتُ على ذي علمٍ.

( تمارين 2 )
أعربْ ما يلي:
1- يحسنُ أبوكَ إلى أخيكَ.
2- اِحتشمتْ فاطمةُ من حَميها.
3- مسحَ الطفلُ فاهُ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:31 PM   رقم المشاركة : ( 25 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس الرابع عشر )
الفعل المضارع
قد علمتَ أن المعربات هي: الاسم، والفعل المضارع، وقد مضت تفاصيل الاسم فلنختم بتفاصيل المضارع.
فالفعل المضارع ينقسم إلى قسمين: 1- صحيح الآخر، 2- معتل الآخر.
وذلك أن الحروف الهجائية تسعة وعشرون حرفا فإذا كان الحرف الأخير من الفعل واحدًا من أحرف العلة وهي: ( الواو- الألف- الياء ) سمي الفعل معتل الآخر، وإذا كان آخره حرفا غيرها سمي صحيح الآخر.
مثال صحيح الآخر: ( يلعب- يدرس- ينجح- يبدأ- يرفع- يسيل- يسلم- يؤمن- يرمز ).
ومثال معتل الآخر: ( يغزُوْ- يدعُوْ- يلهُوْ ) ( يسعَى - يخشَى- يلقَى ) ( يرمِيْ- يسقِيْ- يهدِيْ ).
فأما إعراب المضارع الصحيح الآخر فبالحركات الظاهرة: بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وبالسكون جزما.
مثل: يذهبُ زيدٌ- لنْ يذهبَ زيدٌ- لمْ يذهَبْ زيدٌ.
مثال: قال الله تعالى: ( الذي يوسوسُ في صدور الناس ) وقال تعالى: ( لنْ يستنكِفَ المسيحُ أن يكونَ عبداً للهِ ) وقال تعالى: ( لمْ يلدْ ) فالأفعال ( يوسوسُ- يستنكفَ- يلدْ ) معربة بالحركات الظاهرة في آخرها.
وأما إعراب المضارع المعتل الآخر فبالضمة رفعا، وبالفتحة نصبا، وبحذف حرف العلة جزما.
مثل: يلهُوْ الطفلُ بالكرةِ، وإعرابها: يلهُوْ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة، الطفلُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الباء: حرف جر مبني على الكسر، الكرةِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
وكذا إذا قلنا: يسعى زيدٌ، ويرمِيْ زيدٌ السهمَ، يكون الفعلان ( يسعى ويرمي ) مرفوعين بالضمة المقدرة.
ومن هنا نعلم أن الفعل المضارع إذا كان آخره واوًا أو ألفًا أو ياءً يرفع بالضمة المقدرة.
مثال: قال الله تعالى: ( واللهُ يدعُوْ إلى دارِ السلامِ ) وقال تعالى: ( سيصلى نارا ذاتَ لهبٍ ) وقال تعالى: ( إنَّها ترمِيْ بشررٍ كالقَصْرِ ) فالأفعال: ( يدعُوْ- يصلَى- ترمِيْ ) مرفوعة وعلامة رفعها الضمة المقدرة في الآخر.
ومثل: لنْ يلهوَ الطفلُ بالكرةِ، وإعرابها: لنْ: حرف نصب مبني على السكون، يلهوَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، الطِفلُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الباء: حرف جر مبني على الكسر، الكرةِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
وكذا إذا قلنا: لنْ يرمِيَ زيدٌ السهمَ، يكون الفعل المضارع يرميَ منصوب وعلامة نصبة الفتحة الظاهرة.
ولكن إذا قلنا: لنْ يسعى زيدٌ، يكون إعرابها بالفتحة المقدرة فنقول فيها: لنْ حرف نصب مبني على السكون، يسعى: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبة الفتحة المقدرة على الألف، زيدٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.
ومن هنا نعلم أن الفعل المضارع إذا كان آخره واوا أو ياءً ينصب بالفتحة الظاهرة، وإذا كان آخره ألفا ينصب بالفتحة المقدرة.
مثال: قال الله تعالى: ( لنْ ندعوَ مِن دونِه إلهاً ) وقال تعالى: ( ولنْ ترضَى عنكَ اليهودُ ولا النصارى ) وقال تعالى: (إنَّ الذينَ كفروا لنْ تُغنِيَ عنهم أموالُهم ) فالأفعال المعتلة ( ندعوَ- تغنيَ ) منصوبة بالفتحة الظاهرة والفعل المعتل ( ترضى ) منصوب بالفتحة المقدرة.
ومثل: لمْ يلهُ الطِفلُ بالكرةِ: وإعرابها: لم: حرف جزم مبني على السكون، يلهُ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة في آخره، الطفلُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، الباء: حرف جر مبني على الكسر: الكرةِ: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
فأصل الفعل هو ( يلهُوْ ) فلما دخل عليه الجازم صار ( يلهُ ) بحذف حرف العلة الواو من آخره.
وكذا إذا قلنا: لمْ يسعَ زيدٌ، يكون الفعل يسعَ مجزوما وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
فأصل الفعل هو ( يسعَى ) فلما دخل عليه الجازم صار ( يسعَ ) بحذف حرف العلة الألف من آخره.
وكذا إذا قلنا: لمْ يرمِ زيدٌ السهمَ، يكون الفعل يرمِ مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
فأصل الفعل هو ( يرمِيْ ) فلما دخل عليه الجازم صار ( يرمِ ) بحذف حرف العلة الياء من آخره.
مثال: قال الله تعالى: ( فلا تدعُ مع الله أحدا ) وقال تعالى: ( لئِنْ لمْ ينتهِ المنافقون .. ) وقال تعالى: ( أيحسبُ أنْ لمْ يرَهُ أحدٌ ) وأصل تدعُ هو تدعُوْ، وأصل ينتهِ هو ينتهِيْ، وأصل يرَهُ هو يَراهُ فحذفت أحرف العلة بسبب الجازم.
فتلخصَ من ذلك أنَّ الفعلَ المضارعَ الصحيحَ الآخر يعرب بالحركات الظاهرة بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وبالسكون جزما.
وأن الفعل المضارع المعتل الآخر: يرفع بالضمة المقدرة دائما، ويجزم بحذف حرف العلة دائما، وينصب بالفتحة الظاهرة إذا كان معتلا بالواو أو الياء، وينصب بالفتحة المقدرة إذا كان معتلا بالألف.



( أسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هو الفعل المضارع الصحيح الآخر والمعتل الآخر؟
2- ما هو إعراب المضارع الصحيح الآخر، والمعتل الآخر؟
3- مثل بمثال من عندك لفعل مضارع صحيح الآخر، وفعل مضارع معتل الآخر في حالة الرفع والنصب والجزم؟

( تمارين 1 )
ضع الأفعال التالية في جمل مفيدة بحيث تكون مرة مرفوعة ومرة منصوبة ومرة مجزومة:
( ترعى- يسقي- يمشي- تصفو- يشتعل )

( تمارين 2 )
أعربْ ما يلي:
1- يبنِيْ المؤمنونَ المساجدَ.
2- لنْ ينجوَ الكافرُ من النارِ.
3- لم يخشَ المسلمُ الكفارَّ.


  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:32 PM   رقم المشاركة : ( 26 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( الدرس الخامس عشر )
الأفعال الخمسة
قد علمتَ أنَّ الفعل المضارع ينقسم إلى صحيح الآخر ومعتل الآخر وعرفتَ علامة إعراب كل منهما.
وهنالك أفعال مضارعة بصيغ معينة تسمى بالأفعال الخمسة.
فالأفعال الخمسة هي: أفعال مضارعة تلحقها زيادة معينة.
وهي: ( يفعلان- تفعلان- يفعلون- تفعلون- تفعلين ).
مثل: يكتب فهذا فعل مضارع اعتيادي يمكن أن نصوغ منه خمسة أفعال هي: ( يكتبانِ- تكتبانِ- يكتبونَ- تكتبونَ- تكتبينَ ) فيكتب لحقه الألف والنون مرتين، والواو والنون مرتين، والياء والنون مرة واحدة.
تقول: الولدانِ يكتبانِ الدرسَ، وأنتما تكتبانِ الدرسَ، والأولادُ يكتبونَ الدرسَ، وأنتم تكتبونَ الدرس، وأنتِ تكتبينَ الدرسَ.
فألف الاثنين تتصل مع المضارع لتدل على أن الفعل يصدر من شخصين وتارة يكون بداية الفعل المضارع الياء وتارة التاء، مثل: يكتبانِ، تكتبانِ، يدرسانِ، تدرسانِ، يقومانِ، تقومانِ، يفوزانِ، تفوزانِ.
وواو الجمع تتصل مع المضارع لتدل على أن الفعل يصدر من ثلاثة فأكثر وتارة يكون بداية الفعل المضارع الياء وتارة التاء، مثل: يكتبونَ، تكتبونَ، يدرسونَ، تدرسونَ، يقومونَ، تقومونَ، يفوزونَ، تفوزونَ.
وياء المؤنثة المخاطَبة تتصل مع المضارع لتدل على أن الفعل يصدر من امرأة تخاطبها ويكون في بداية المضارع التاء فقط، مثل: تكتبينَ، تدرسينَ، تقومينَ، تفوزينَ، تكرمينَ، تشكرينَ، تعالجينَ.
ولعلك لاحظتَ أن النون مع ألف التثنية مكسورة، ومع واو الجمع، وياء المخاطَبَة مفتوحة.
بقي أن نعرف كيف نعرب هذه الأفعال؟
والجواب: ترفع بالنون، وتنصب وتجزم بحذف النون، وأما ألف الاثنين، وواو الجمع، وياء المخاطبة فهي أسماء مبنية في محل رفع فاعل.
مثل: الولدانِ يكتباْنِ الدرسَ، وإعرابها: الولدانِ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى، والنون عوض عن التنوين في الاسم المفرد، يكتبانِ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، الدرسَ، مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهذا الإعراب يشمل البقية كأن نقول: أنتما تكتبانِ الدرسَ، والأولادُ يكتبونَ الدرسَ، وأنتم تكتبونَ الدرسَ، وأنتِ تكتبينَ الدرسَ، فإعرابها واحدٌ.
مثال: قال الله تعالى: ( الذين يؤمنوْنَ بالغيبِ) وإعرابها: يؤمنونَ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، وقال تعالى: ( والنجمُ والشجرُ يسجدانِ ) وقال تعالى: ( أتعجبيْنَ مِنْ أمرِ اللهِ ) وإعرابها: تعجبينَ: فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه النون لأنه من الأفعال الخمسة، والياء: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ومثل: الولدانِ لنْ يكتباْ الدرسَ، وإعرابها: الولدان مبتدأ، لنْ: حرف نصب مبني على السكون، يكتبا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكذا يكون الإعراب بعينه إذا قلنا: الأولادُ لنْ يكتبوْا الدرسَ، وأنتِ لنْ تكتبيْ الدرسَ.
مثال: قال الله تعالى: ( لنْ تنالوا البرَ حتى تنفقوا ) والأصل هو: تنالونَ فلما دخل الناصب حذفت النون.
ومثل: الولدانِ لمْ يكتباْ الدرسِ، وإعرابها: الولدانِ: مبتدأ، لمْ : حرف جزم مبني على السكون، يكتباْ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف اسم مبني على السكون في محل رفع فاعل، الدرس، مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وكذا يكون الإعراب بعينه إذا قلنا: الأولادُ لمْ يكتبوْا الدرسَ، وأنتِ لمْ تكتبيْ الدرسَ.
مثال: قال الله تعالى: ( قالتِ الأعرابُ آمنا قلْ لمْ تؤمنوا ) والأصل تؤمنون فلما دخل عليه الجازم حذفت النون.
فاتضح أن الأفعال الخمسة أفعالها معها دائما فإذا قلنا: يقومُ زيدٌ، فيقوم هو الفعل، وزيدٌ هو الفاعل، وإذا قلنا يقومانِ ففي هذه اللفظة فعل وفاعل معا فانتبه.
فتلخص من ذلك أن الأفعال الخمسة هي أفعال مضارعة تتصل بها ألف الاثنين وواو الجمع وياء المخاطبة وهي: يفعلانِ- تفعلانِ- يفعلونَ- تفعلونَ- تفعلينَ، ويكون إعرابها في حالة الرفع بالنون الموجودة والثابتة في آخر الفعل، وأما في حالتي النصب والجزم فيكون بحذف النون.





( أسئلة )
1- في ضوء ما تقدم ما هي الأفعال الخمسة ؟
2- ما هو إعراب الأفعال الخمسة؟
3- مثل بمثال من عندك لكل فعل من الأفعال الخمسة في حالة الرفع والنصب والجزم؟

( تمارين1 )
صُغْ أفعالا خمسة من الأفعال الآتية ثم ضعها في جمل مفيدة بحيث تكون مرة مرفوعة ومرة منصوبة ومرة مجزومة:
( ينجح- تكسب- يستخرج- يفعل- ينصر ).

( تمارين 2 )
أَعربْ ما لونه أحمر من الكلمات الآتية:
1- المؤمنونَ يخلدونَ في الجنةِ.
2- المسلمونَ لن يتركوا الصلاةَ.
3- أنتِ لم تحافظي على الحجابِ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:33 PM   رقم المشاركة : ( 27 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( خلاصة الباب )
المعربات اثنان إجمالا هما: الأسماء، والأفعال المضارعة، وثمانية تفصيلا هي:
أولا: الأسماء المفردة وهي: ما تدل على واحد أو واحدة، وهي قسمان:
أ- منصرفة أي منونة وهي ترفع بالضمة وتنصب بالفتحة وتجر بالكسرة.
ب- وغير منصرفة أي غير منونة وهي ترفع بالضمة وتنصب وتجر بالفتحة.
ثم إن كل علم أعجمي، وعلم مؤنث غير منصرف.
ثانيا: المثنى وهو: ما دل على اثنين بزيادة الألف والنون في آخره في حالة الرفع والياء والنون، في حالتي النصب والجر.
ثالثا: جمع المذكر السالم وهو: ما دل على ثلاثة فأكثر بزيادة الواو والنون في آخره في حالة الرفع والياء والنون في حالتي النصب والجر.
رابعا: جمع المؤنث السالم وهو: ما دل على ثلاثة فأكثر بزيادة ألف وتاء في آخره، وهو يرفع بالضمة وينصب ويجر بالكسرة.
خامسا: جمع التكسير وهو: ما دل على ثلاثة فأكثر بتغيير في صيغة مفرده، وهو قسمان:
أ- منصرف أي منون وهو يرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالكسرة.
ب- وغير منصرف أي غير منون وهو يرفع بالضمة وينصب ويجر بالفتحة.
وضابط جمع التكسير غير المنصرف هو: كل جمع ثالثه ألف بعدها حرفان، أو ثلاثة أوسطهن ساكن.
سادسا: الأسماء الخمسة وهي: أبو- أخو- حمو- فو- ذو ، وهي ترفع بالواو وتنصب بالألف وتجر بالياء بشرط أن تضاف إلى ما بعدها.
سابعا: الأفعال المضارعة وهي صحيحة الآخر ترفع بالضمة وتنصب بالفتحة وتجزم بالسكون، ومعتلة الآخر ترفع بالضمة وتنصب بالفتحة وتجزم بحذف حرف العلة من آخرها.
ثامنا: الأفعال الخمسة وهي: يفعلانِ- تفعلانِ- يفعلونَ- تفعلونَ- تفعلينَ، وهي ترفع بالنون وتنصب وتجزم بحذفها.
ويمكن أن نقسم هذه المعربات بطريقة أخرى من حيث نوع علامة الإعراب هل هي حركة أو حرف فنقول:
المعربات قسمان:
أولا: قسم يعرب بالحركات، ثانيا: قسم يعرب بالحروف.
فالذي يعرب بالحركات أربعة أشياء هي:
1- الاسم المفرد.
2- جمع التكسير.
3- جمع المؤنث السالم.
4- الفعل المضارع الذي ليس من الأفعال الخمسة.
والذي يعرب بالحروف أربعة أنواع هي:
1- المثنى.
2- جمع المذكر السالم.
3- الأسماء الخمسة.
4- الأفعال الخمسة.
واتضح مما سبق أن الرفع له أربع علامات هي: ( الضمة، والواو، والألف، والنون ).
وأن النصب له خمس علامات هي: ( الفتحة- الكسرة- الياء- الألف- حذف النون ).
وأن الجر له ثلاث علامات هي: ( الكسرة- الفتحة- الياء ).
وأن الجزم له ثلاث علامات هي: ( السكون- حذف حرف العلة- حذف النون ).
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:33 PM   رقم المشاركة : ( 28 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

( تعليقات على النص )
بابُ معرفةِ علاماتِ الإعرابِ
للرفعِ أربعُ علاماتٍ: الضمةُ، والواوُ، والألفُ، والنونُ.
فأمّا الضمةُ فتكونُ علامةً للرفعِ في أربعةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ، وجمعِ التكسيرِ، وجمعِ المؤنثِ السالمِ، والفعلِ المضارعِ الذيْ لم يتصلْ بآخرهِ شيءٌ.
وأمّا الواوُ فتكونُ علامةً للرفعِ في موضعينِ: في جمعِ المذكرِ السالمِ، وفي الأسماءِ الخمسةِ، وهي: أبوكَ، وأخوكَ، وحموكِ، وفوكَ، وذوُ مالٍ.

.................................................. .................................................. ...........
أقول: لما أنهى المصنف باب الإعراب شرعَ يتحدث عن علاماتِ الإعراب فهو قد ذكر أن الإعراب أربعة أقسام: رفع، ونصب، وخفض، وجزم، ثم أراد في هذا الباب أن يبين علامات كل قسم من أقسام الإعراب فقال: ( بابُ معرفةِ علاماتِ الإعرابِ ) فهذا البابُ معقود ليعرفك علامات أقسام الإعراب ثم بدأ بالرفعِ فقال: ( للرفعِ أربعُ علاماتٍ: الضمةُ، والواوُ، والألفُ، والنونُ ) ثم أخذ يذكر مواضع كل علامة، أي متى ترفع الكلمة بالضمة، ومتى ترفع بالواو ومتى ترفع بالألف ومتى ترفع بالنون فقال: ( فأمّا الضمةُ فتكونُ علامةً للرفعِ في أربعةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ )ويقصد بالاسم المفرد هو: ما ليس مثنى ولا مجموعا ولا من الأسماء الخمسة مثل: رجل تقول: جاءَ رجلٌ فيرفع بالضمة لأنه اسم مفرد ( وجمعِ التكسيرِ ) وهو ما دل على ثلاثة فأكثر بتغير في صيغة مفرده مثل: رجال تقول: جاءَ رجالٌ فيرفع بالضمة لأنه جمع تكسير، ثم إن جمع التكسير قد يكون لمذكر مثل رجال، وقد يكون لمؤنث مثل عذارى جمع عذراء ( وجمعِ المؤنثِ السالمِ )وهو ما دل على ثلاثة فأكثر بزيادة ألف وتاء في آخره مثل: عاملات تقول: جاءَتْ عاملاتٌ فترفع بالضمة لأنها جمع مؤنث سالم ( والفعلِ المضارعِ الذيْ لم يتصلْ بآخرهِ شيءٌ ) مثل ألف التثنية واو الجمع وياء المخاطبة فالمضارع إذا اتصلت به هذه الأشياء جعلته من الأفعال الخمسة التي ترفع بالنون فإذا لم تتصل به مثل يضربُ رفع بالضمة تقول: يكرمُ زيدٌ عمرًا ، فترفع يكرم بالضمة لأنه فعل مضارع لم يتصل بآخره شيء، ثم لما أكمل مواضع الضمة بدأ بمواضع الواو فقال: ( وأمّا الواوُ فتكونُ علامةً للرفعِ في موضعينِ: في جمعِ المذكرِ السالمِ ) وهو ما دل على ثلاثة فأكثر بزيادة واو ونون أو ياء ونون مثل عاملونَ تقول: جاء العاملونَ، فترفعه بالواو لأنه جمع مذكر سالم، ( وفي الأسماءِ الخمسةِ، وهي: أبوكَ، وأخوكَ، وحموكِ، وفوكَ، وذوُ مالٍ )وقد ذكرها المصنف مضافة لما بعدها لتعلم أن شرط إعرابها بذا هو الإضافة.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:34 PM   رقم المشاركة : ( 29 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

وأمّا الألفُ فتكونُ علامةً للرفعِ في تثنيةِ الأسماءِ خاصةً.
وأمّا النونُ فتكونُ علامةً للرفعِ في: الفعلِ المضارعِ إذا اتصلّ بهِ ضميرُ تثنيةٍ، أو ضميرُ جمعٍ، أو ضميرُ المؤنثةِ المخَاطَبَةِ.
وللنصبِ خمسُ علاماتٍ: الفتحةُ، والألفُ، والكسرةُ، والياءُ، وحذفُ النونِ.
فأمّا الفتحةُ فتكونُ علامةً للنصبِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ، وجمعِ التكسيرِ، والفعلِ المضارعِ إذا دخلَ عليهِ ناصبٌ ولم يتصلْ بآخرِهِ شيءٌ.
وأمّا الألفُ فتكونُ علامةً للنصبِ في الأسماءِ الخمسةِ، نحو :رأيتُ أباكَ وأخاكَ، وما أشبهَ ذلكَ.
وأمّا الكسرةُ فتكونُ علامةً للنصبِ في جمع المؤنثِ السالمِ.
وأمّا الياءُ فتكونُ علامةً للنصبِ في: التثنيةِ، والجمعِ.

.................................................. .................................................. ...........
(وأمّا الألفُ فتكونُ علامةً للرفعِ في تثنيةِ الأسماءِ خاصةً ) أي تكون في المثنى فقط تقول: جاءَ الرجلانِ فترفعه بالألف لأنه مثنى، وتكون النون المكسورة فيه عوضا عن التنوين في الاسم المفرد ( وأمّا النونُ فتكونُ علامةً للرفعِ في: الفعلِ المضارعِ إذا اتصلّ بهِ ضميرُ تثنيةٍ، أو ضميرُ جمعٍ، أو ضميرُ المؤنثةِ المخَاطَبَةِ ) أي الأفعال الخمسة فهي يتصل بها ضمير التثنية وهو الألف مثل يقومانِ، وتقومانِ، وضمير الجمع وهو الواو مثل يقومونَ وتقومونَ، وضمير المؤنثة المخاطبة وهو الياء مثل تقومينَ فترفع في جميع ذلك بالنون.
ثم بدأ بعلامات النصب فقال: ( وللنصبِ خمسُ علاماتٍ: الفتحةُ، والألفُ، والكسرةُ، والياءُ، وحذفُ النونِ ) ثم أخذ يعدد مواضع كل علامة فقال: ( فأمّا الفتحةُ فتكونُ علامةً للنصبِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ ) مثل: رأيتُ رجلاً، فتنصبه بالفتحة لأنه اسم مفرد (وجمعِ التكسيرِ ) مثل: رأيتُ الرجالَ فتنصبه بالفتحة لأنه جمع تكسير (والفعلِ المضارعِ إذا دخلَ عليهِ ناصبٌ ولم يتصلْ بآخرِهِ شيءٌ ) بأن لم يكن من الأفعال الخمسة مثل يضرب فإذا دخل عليه الناصب نصبه بالفتحة تقول: لنْ يضربَ زيدٌ عمرا، فتنصب يضرب بالفتحة لأنه فعل مضارع لم يتصل بآخره شيء (وأمّا الألفُ فتكونُ علامةً للنصبِ في الأسماءِ الخمسةِ، نحو :رأيتُ أباكَ وأخاكَ، وما أشبهَ ذلكَ ) نحو رأيتُ حماكِ، ورأيتُ فاكَ، ورأيتُ ذا مالٍ فكلها تنصب بالألف لأنها من الأسماء الخمسة ( وأمّا الكسرةُ فتكونُ علامةً للنصبِ في جمعِ المؤنثِ السالمِ ) مثل: رأيتُ العاملاتِ، فتنصب العاملات بالكسرة لأنها جمع مؤنث سالم (وأمّا الياءُ فتكونُ علامةً للنصبِ في: التثنيةِ ) مثل: أكرمَ زيدٌ الرجلينِ فتنصب بالياء لأنه مثنى.
( والجمعِ) أي جمع المذكر السالم مثل: رأيتُ العاملينَ، فتنصب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 10-06-13, 06:35 PM   رقم المشاركة : ( 30 )
أبو مصطفى البغدادي
ضفافي جديد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 4963
تاريخ التسجيل : 25-5-13
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة :
المشاركات : 44 [+]
آخر زيارة : 22-06-13(11:58 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : أبو مصطفى البغدادي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو مصطفى البغدادي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: دروس في شرح الآجرومية للمبتدئين غاية في السهولة والوضوح

وأمّا حذفُ النونِ فيكونُ علامةً للنصبِ في الأفعالِ الخمسةِ التي رفعُها بثباتِ النونِ.
وللخفضِ ثلاثُ علاماتٍ: الكسرةُ، والياءُ، وحذفُ النونِ.
فأمّا الكسرةُ فتكونُ علامةً للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ المنصرفِ ، وجمعِ التكسير المنصرفِ، وجمعِ المؤنثِ السالمِ.
وأمّا الياءُ فتكونُ علامةً للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الأسماء الخمسةِ، وفي التثنيةِ والجمعِ.
وأمّا الفتحةُ فتكونُ علامةً للخفضِ في الاسمِ الذي لا ينصرِفُ.
وللجزمِ علامتانِ: السكونُ، والحذفُ.
فأمّا السكونُ فيكونُ علامةً للجزمِ في الفعلِ المضارعِ الصحيحِ الآخرِ.
وأمّا الحذفُ فيكونُ علامةً للجزمِ: في الفعلِ المضارعِ المعتلِ الآخرِ، وفي الأفعالِ الخمسةِ التي رفعُها بثباتِ النونِ.

.................................................. .................................................. ...........
(وأمّا حذفُ النونِ فيكونُ علامةً للنصبِ في الأفعالِ الخمسةِ التي رفعُها بثباتِ النونِ ) مثل الجنودُ لنْ يفروا من المعركةِ، والأصل يفرونَ فلما دخل الناصب صار يفروا بحذف النون، ثم بدأ بعلامات الجر فقال : ( وللخفضِ ثلاثُ علاماتٍ: الكسرةُ، والياءُ، وحذفُ النونِ ) ثم أخذيذكر موضع كل علامة فقال : ( فأمّا الكسـرةُ فتكونُ علامةً للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الاسمِ المفردِ المنصرفِ ) قيّد الاسم المفرد بالمنصـرف لأنه هو الذي يجر بالكسرة مثل: زيد تقول: مررتُ بزيدٍ، فتجره بالكسرة لأنه اسم مفرد منصرف، وأما الاسم المفرد غير المنصـرف فتجره بالفتحة مثل: مررتُ بإبراهيمَ، فيجر إبراهيم بالفتحة لأنه غير منصـرف ( وجمعِ التكسير المنصـرف ) قيّد جمع التكسير بالمنصرف لأنه هو الذي يجر بالكسـرة مثل رجال تقول: مررتُ برجالٍ، فتجره بالكسرة لأنه جمع تكسير منصرف، وأما جمع التكسير غير المنصرف فيجر بالفتحة مثل: مررتُ بمساجدَ ( وجمعِ المؤنثِ السالمِ ) مثل مررتُ بعاملاتٍ فيجر بالكسرة لأنه جمع مؤنث سالم، ومما ينبغي معرفته أن جمع المؤنث السالم لا يكون إلا منصرفا فلذا لم يقيده المصنف بالمنصرف ( وأمّا الياءُ فتكونُ علامة للخفضِ في ثلاثةِ مواضعَ: في الأسماء الخمسةِ ) نحو مررتُ بأبيكَ( وفي التثنيةِ ) نحو مررتُ بالرجلينِ ( والجمعِ ) أي جمع المذكر السالم نحو مررتُ بالعاملينَ ( وأمّا الفتحةُ فتكونُ علامةً للخفضِ في الاسمِ الذي لا ينصـرِفُ ) مثل مررتُ بإبراهيمَ، ثم بدأ بعلامات الجزم فقال: (وللجزمِ علامتانِ: السكونُ، والحذفُ ) ثم ذكر مواضعهما فقال: ( فأمّا السكونُ فيكونُ علامةً للجزمِ في الفعلِ المضارعِ الصحيحِ الآخرِ ) مثل: لم يقمْ زيدٌ ( وأمّا الحذفُ فيكونُ علامةً للجزمِ: في الفعلِ المضارعِ المعتلِ الآخرِ ) مثل: لم يرمِ زيدٌ الكرةَ ( وفي الأفعالِ الخمسةِ التي رفعُها بثباتِ النونِ ) مثل الأولادُ يحفظونَ القرآنَ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond