العودة   شَبَكَةُ ضِفَاف لِعُلومِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّة > ضفاف الأدب > ضفة التراجم والسير

ضفة التراجم والسير قَاماتٌ عَرَبِيَّةٌ بَاسِقَة


آخر 10 مشاركات
بين أحضان العيد (الكاتـب : الإبراهيمي - )           »          9 أخطاء لا يقع فها الأزواج السعداء (الكاتـب : ابو عبدالله - آخر رد : حسين النجار - )           »          قصة طموح بقلمي (الكاتـب : ساري - آخر رد : حسين النجار - )           »          تحية لهذا الموقع الرائع (الكاتـب : أشرف معروف - آخر رد : حسين النجار - )           »          قل .. ولا تقل (الكاتـب : حسين النجار - )           »          أصابع لا تكفي للعد ... (الكاتـب : نسيم الطبيعة - آخر رد : عربية - )           »          أحجية الجمال.. (الكاتـب : ساري - آخر رد : عربية - )           »          سألتك (الكاتـب : كمكم - )           »          معارضة شعرية (الكاتـب : اللغة العربية - )           »          سؤال حول البحر (الكاتـب : اللغة العربية - )

الجاحظ

ضفة التراجم والسير


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 26-08-09, 03:41 PM
الصورة الرمزية محمد سعد
 
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  محمد سعد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,004 [+]
آخر زيـارة : اليوم(02:42 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road
افتراضي الجاحظ

الجاحظ أديب قتله علمه

هو عمرو بن بحر بن محبوب الكناني، أحد أئمة الأدب والشعر في العصر العباسي له العديد من الكتب، وعقله كنز زاخر بالأخبار والأشعار والأنساب، وعالم باللغة وأدواتها ويجيد استخدامها، وكان الجاحظ دميم الوجه، جاحظ العينين، ويتمتع بشخصية فكاهية انعكست في كتاباته.
وقد رحل الجاحظ عن الحياة تاركاً إرثاً أدبياً وعلمياً هائلاً فله العديد من المؤلفات والتي تنوعت مجالاتها بين علم الكلام والأدب والسياسية والتاريخ والأخلاق والنبات والحيوان والصناعة والنساء وغيرها.

عاشقاً للعلم والقراءة
ولد الجاحظ في البصرة بالعراق عام 776م، ونشأ يتيمياً فقيراً ولكنه أصبح غنياً بعلمه، حيث انكب على نهل العلم، فاختلف إلى المساجد ومنازل العلماء، وسوق "المربد" والذي كان مركزاً يلتقي فيه الأدباء والشعراء وأهل اللغة ليقيموا فيه ندواتهم ومناقشاتهم، فتلقى العلم على يد شيوخ وبلغاء اللغة من العرب.
وعرف عن الجاحظ عشقه للقراءة فما كان يدع كتاباً قط يصل إليه دون أن يتم قراءته، ومما يدل على شغفه بالقراءة، أنه كان يستأجر دكاكين الوراقين ويبيت فيها للإطلاع على ما فيها من كتب.

ذهب الجاحظ وراء العلم فانتقل من البصرة إلى بغداد ليتصل بمفكريها، فالتقى مع الأصمعي والأنصاري وأخذ اللغة عنهما، كما اتصل بالأخفش واخذ عنه النحو، والنظام واخذ عنه علم الكلام، واطلع على الثقافة اليونانية من خلال سلمويه وحنين بن اسحق، وارتاد البادية ليأخذ اللغة والأخبار، وزار الجاحظ كل من دمشق وإنطاكية وذلك من أجل التعمق في الثقافة واللغة.

مما يقوله في قيمة العلم والعلماء:

يَطيبُ العَيشَ أَن تَلقى حَكيماً
...............غَـذاهُ الـعِلمُ وَالظَنُّ المُصيب
فَـيَكشِفُ عَنكَ حيرَةَ كُلِّ iiجَهل
..............فَـفَضلُ الـعِلمِ يَـعرِفُهُ iiالأَديـب
سَقامَ الحِرصِ لَيسَ لَهُ دَواءُ
..............وَداءُ الـجَهلِ لَـيسَ لَـهُ طَبيب

مكانته الأدبية
كان للجاحظ مكانة أدبية ولغوية كبيرة فكان عقله زاخراً بالأخبار، والأنساب والأشعار والحكم، والنوادر، مما شكل عنده خلفية عظيمة ساعدته فيما كان يكتبه، كما كان يقوم بالتجارب العملية فتميزت كتاباته بالصدق والموضوعية، وكان يسعى من أجل الحصول على المعلومة ويتقصى حقيقتها حتى يصل لليقين.
تميز الجاحظ بعلمه الواسع وتبحره في علم الكلام، وتوسعه في علوم الدين والدنيا، وإجادة النثر ونظم الشعر، ولم يكتفي الجاحظ بالسماع فقط بل عمد إلى التجربة والملاحظة، وكان خبيراً بالطبائع، صاحب خيال خصب، تعددت وتنوعت مؤلفاته في مجالات المعرفة المختلفة، كما كان للجاحظ في "الاعتزال"رأي وحجة وقد ألف في ذلك، وكان لسان حال المعتزلة في زمانه.



خفة ظله وحبه للفكاهة
عرف الجاحظ بخفة ظله وحبه للنوادر وروح الفكاهة، فكان صاحب نكته، هذا مع إتقان الأسلوب، ومعرفته العميقة بطبائع الناس، وتتبعه واستقصاءه مما جعله واسع المعرفة بالأخبار والنوادر وغيرها، ومن نوادره التي كان هو بطلها قال: "ذُكرت للمتوكل لتأديب بعض وُلده، فلما رآني استبشع منظري، فأمر لي بعشرة ألاف درهم وصرفني".



مؤلفاته

قدم الجاحظ العديد من المؤلفات ونظراً لثقافته الواسعة وإطلاعه الدائم، وبحثه وراء العلم، وأخذه من مصادره من علماء وشيوخ اللغة وغيرهم، تنوعت مؤلفاته وتعددت ونذكر من مؤلفاته الشهيرة والتي تعد إرثاً قيماً للأجيال اللاحقة مايلي:
البيان والتبين: وهو في ثلاثة أجزاء أهداه إلى الوزير ابن أبي دؤاد، وعمد فيه إلى تعليم الناشئة والكتاب أصول الكتابة الصحيحة مظهراً بلاغة العرب، وكاشفاً أسرار اللغة مما يرفع من شأنها ومن مقام البلغاء فيها.
البخلاء: ويصور الجاحظ في هذا الكتاب أحوال البخلاء في عصره، من أهل البصرة وخراسان ذاكراً أخبارهم، متندراً بأحاديثهم، وحججهم، متناولاً مناظرات بينهم حول البخل والكرم والضيافة، في مزيج بين الجد والعبث، والنقد الأجتماعي
الحيوان: جاء هذا الكتاب في سبعة أجزاء أهداه إلى ابن الزيات وزير المأمون، وهو كتاب موسوعي،قام فيه الجاحظ بالكلام عن الحيوان طبائعه وميزاته، واستطرد لذكر أخبار العرب ونوادرهم في هذا الموضوع، والكتاب يمزج بين الإفادة والتسلية معاً.
ومن مؤلفاته الأخرى رسالة التربيع والتدوير،التاج في أخلاق الملوك ويعرف بأساليب التعامل مع القادة والحكام، وغيرها من الكتب مثل المحاسن والأضداد، الصرحاء والهجناء، أقسام فضول الصناعات ومراتب التجارات، فضل ما بين الرجال والنساء وفرق ما بين الذكور والإناث، الحجة في ثبت النبوة، الرد على الجهمية، الرد على اليهود، ذكر ما بين الزيدية والرافضة، الطفيليون، المزاح والجد، عناصر الآداب، الأمثال.

المرض والوفاة
اشتد المرض بالجاحظ في أواخر أيامه فأصيب "بالفالج"، وقال المبرد يصف حاله: "دخلت على الجاحظ في أخر أيامه، فقلت له: كيف أنت؟ فقال: كيف يكون من نصفه مفلوج لو حزّ بالمناشير ما شعر به، ونصف الأخر منقرس، لو طار الذباب بقربه ألمه، واشد من ذلك ست وتسعون سنة أنا فيها".
وعلى الرغم من شدة المرض إلا أن المرض لم يكن هو السبب في وفاته، ولكن كان علمه هو السبب حيث يقال انه توفى بعد سقوط قسم من مكتبته فوق رأسه، وجاءت وفاته عام 868 م، وقد تجاوز التسعون عاماًُ.


أَتَرجو أَن تَكونَ وَأَنتَ شَيخ
..........كَـما قَـد كُـنتَ أَيّـامُ الـشَباب
لَـقَد كَذَّبتَكَ نَفسَكَ لَيسَ ثَوب
..............دَريـسُ كَـالجَديدِ مِـنَ الثِياب


هل أعجبك الموضوع ؟
توقيع » محمد سعد
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
قديم 27-08-09, 04:35 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,662 [+]
آخر زيارة : اليوم(11:12 AM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام غير متواجد حالياً

افتراضي

جحظت أعيننا بهذه الصفحة المشرقة عن أحد جهابذة العربية وأساطينها ..

فجزاك الله خيراً أخي الحبيب أبا فادي ننتظر المزيد منكم .
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 18-09-09, 03:59 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
أمة الله الواحد
ضفافي متميز

الصورة الرمزية أمة الله الواحد

الملف الشخصي
رقم العضوية : 57
تاريخ التسجيل : 17-8-09
الجنس : أنثى
التخصص :
العمر :
الدولة : كنــانة الله في أرضه ورجالها سهامها
المشاركات : 3,533 [+]
آخر زيارة : 17-05-10(07:13 PM)
عدد النقاط : 13
قوة الترشيح : أمة الله الواحد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أمة الله الواحد غير متواجد حالياً

افتراضي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترجمة رائعة لعلم من أعلام لغتنا ، طلب العلم وأورث كتبا قيّمة لمن بعده .

جزاكم الله خيرا أستاذي على الترجمة المتميزة للجاحظ .


.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 19-09-09, 04:34 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
عبدالعزيز بن حمد العمار
عضو شرف


الملف الشخصي
رقم العضوية : 35
تاريخ التسجيل : 10-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : النحو والتصريف .
العمر :
الدولة : الزلفي .
المشاركات : 971 [+]
آخر زيارة : 14-07-12(03:21 AM)
عدد النقاط : 14
قوة الترشيح : عبدالعزيز بن حمد العمار is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عبدالعزيز بن حمد العمار غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
جحظت أعيننا بهذه الصفحة المشرقة
أضحك الله سنك أستاذنا أحمد .
فعلا ، لقد بقينا نقرأ بشغف عن هذا الأديب المعتزلي الطالب في المدرسة النظامية .
سأعود بعد الصلاة - بإذن الله - لأبادل أستاذي الحديث الجميل .
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 19-09-09, 06:54 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
عبدالعزيز بن حمد العمار
عضو شرف


الملف الشخصي
رقم العضوية : 35
تاريخ التسجيل : 10-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : النحو والتصريف .
العمر :
الدولة : الزلفي .
المشاركات : 971 [+]
آخر زيارة : 14-07-12(03:21 AM)
عدد النقاط : 14
قوة الترشيح : عبدالعزيز بن حمد العمار is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عبدالعزيز بن حمد العمار غير متواجد حالياً

افتراضي

حين كنت أقرأ كتاب تأويل مشكل القرآن لابن قتيبة - رحمه الله - أوقفني محقق الكتاب على بعض تعليقات العلماء عن الجاحظ .
ذكر العلامة المحقق السيد أحمد صقر أن الجاحظ من الزنادقة ، وهو من المتهمين في دينهم ، وهو عند أصحاب التراجم الثقات كذلك ، ولينظر المنتظم لابن الجوزي .
ولقد ذكر العلامة أحمد صقر ناقلا عن العلماء أن الجاحظ كان يورد في كتبه أحاديث موضوعة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ويأتي بها في سياق مضحك هزءًا وسخرية ، ولكن الجاحظ يخفي ذلك بما أوتي من البيان وعذب الأسلوب .
فعلمه وعظيم أدبه لا يساوي عند الإيمان وسلامة العقيدة شيئا .
ومع ذلك يظل الجاحظ مدرسة نتعلم منها البيان وجمال الأسلوب والعرض ، ولم يدع لي أستاذنا أبوفادي طاريقا في ترجمته إلا سلكه فشكر الله لك أبا فادي الغالي .
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 17-10-09, 10:22 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
خالد مغربي
المدير العام لشبكة ضفاف

الصورة الرمزية خالد مغربي

الملف الشخصي
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 4-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : لغة عربية
العمر :
الدولة : مكة المكرمة
المشاركات : 6,131 [+]
آخر زيارة : اليوم(10:36 AM)
عدد النقاط : 35
قوة الترشيح : خالد مغربي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

خالد مغربي غير متواجد حالياً

افتراضي الجاحِظُ يبيعُ السَّمَكَ ، ويحْتَرِفُ الكلام

:
:
شد إنتباهنا بطرفة عابرة ، يقص علينا نادرة حين تكون مادة الدرس مغلفة ببعض جفاف وقسوة !
ذلك أسلوب الجاحظ ، وتلك معرفته بالنفوس ، فكان إذا تخوف ملل القارئ ، وسأم السامع خرج من جد إلى هزل ، ومن حكمة إلى نادرة ..

والجاحظ هو : أبو عثمان عمرو بن بحر ، لقب بالجاحظ لجحوظ عينيه ، أي لبروزهما .. أما مولده فكان بمدينة البصرة في العراق سنة 150 هـ ، وعاش حتى 255 هـ .
نبغ أبو عثمان في معظم فروع المعرفة ، وعلى رأسها علم الحيوان ، وكان عالما باللغة العربية وآدابها ، كما كان فيلسوفا واسع الأفق والإدراك .
درس المؤلفات اليونانية والهندية ، وتتلمذ على مشاهير علماء الكلام والفقهاء ، فامتاز أسلوبه بالإبداع واليسر والسهولة والفكاهة البارعة ، والسخرية النادرة .
مات والده وهو صغير ، فعاش يتيما ترعاه أمه الفقيرة ، وتهتم بتعليمه القراءة والكتابة ، وقد شارك الجاحظ أمه في كسب قوتها ، فكان يبيع السمك والخبز
بعد انتهائه من دراسته .
عرف الجاحظ معرفة اليقين أن الكتاب خير صديق ، لذا تراه يحافظ على هذه الصداقة طوال حياته ، واعتبر الكتاب زميله الأوحد الذي لم يخنه مرة واحدة .
ولعلها نادرة من نوادر حياته التي أثبتها التاريخ وسجلها عن وفاته ، حيث أنه كان يؤجر دكاكين الوراقين ، ليقرأ ما فيها من الكتب ، وذات مرة سقطت الكتب عليه ، وكان نصف جسده به شلل فمات وهو يحتضن الكتب .
بقي علينا أن نستعرض أهم مؤلفات الجاحظ ، فمن مؤلفاته :
- كتاب البيان والتبيين
- كتاب الحيوان
-كتاب البخلاء
:
:
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » خالد مغربي
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 17-10-09, 11:23 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
موسى أحمد الزغاري
مشرف سابق

الصورة الرمزية موسى أحمد الزغاري

الملف الشخصي
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : 26-9-09
الجنس : ذكر
التخصص : البلاغة القرآنية
العمر : 45
الدولة : القدس
المشاركات : 936 [+]
آخر زيارة : 31-01-14(10:36 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : موسى أحمد الزغاري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

موسى أحمد الزغاري غير متواجد حالياً

افتراضي

أستاذ محمد سعد
تحية طيبةوبعد

أحببت أن أشارك في بعض كلمات في حق الجاحظ رحمه الله

الجاحظ شيخ مدرسة الترسل


الجاحظ لمن لا يعرفه هو : عمرو بن بحر الجاحظ ، البصري الأديب المتكلم المعتزلي توفي225 هجري . مؤسس علم البلاغة حقاً ، فهو أول أديب عربي ، فيما نعلم ، يقوم بجمع ما يتصل بهذا العلم من كلام من سبقوه وعاصروه ، ويضيف إليه ما عدله من أفكار وأراء ثم يتوسع بدراسته ، ويعزز مسائله بالأمثلة
وقد تناول مفهوم (( البلاغة )) فحملها على أكثر من معنى ، منها (( مطابقة الكلام لمقتضى الحال )) فلكل ضرب من الحديث ضرب من اللفظ ، ولكل نوع من المعاني نوع من الأسماء . فالسخيف للسخيف ، والخفيف للخفيف ، والجزل للجزل ، والإفصاح في موضع الإفصاح ، والإسترسال في موضع الإسترسال . وهو الذي ينظر إليه البلاغيون والنقاد على انه مقياس من مقاييس البلاغة والنقد ، ذلك أن الحكم على بلاغة الكلام مرتبط بمطابقة الكلام لما يتطلبه الموضوع أو الموقف الذي يقال فيه ، ولما يقتضيه حال السامعين .
وأولى عنايته بمسألة اللفظ والمعنى وبقضية النظم ، فقرر أن الكلام البليغ هو الذي يسابق معناه لفظه ، ولفظه معناه فلا يكون لفظه إلى سمعك أسبق إلى معناه إلى قلبك .
يقول الجاحظ : وأحسن الكلام ما كان قليله يغنيك عن كثيره ، ومعناه في ظاهر لفظه ، فإذا كان المعنى شريفاً واللفظ بليغاً وكان صحيح الطبع بعيداً عن الاستكراه ، ومنزهاً عن الاختلال ، ومصوناً عن التكلف ، صنع في القلوب صنع الغيث في التربة الكريمة .
ونصَّ على أن الألفاظ المترادفة مختلفة في الدلالة ، فليس هنالك لفظ يساوي لفظاً آخر مساواة تامة في دلالته ومعناه ، وإذا كلنت الألفاظ من واد واحد ، فإن كلا منها يستقل بمرتبة من مراتب المعنى ، ويدل على ظل من ظلاله ، فألفاظ الشجاع والبطل والبُهْمَةُ والأليس -- مثلاً -- إنما هي ظلال متدرجة لمعنى الشجاعة من بدايتها إلى غايتها .
وأشار إلى أن لكل قوم ألفاظاً حظيت عندهم ، وأن كل بليغ في الأرض وصاحب كلام منثور ، وكل شاعر في الأرض ، وصاحب كلام موزون ، لا بد له أن يكون قد ألف ألفاظاً بأعيانها لُيديرها في كلامه ، حتى لو كان واسع العلم ، غزير المعاني ، كثير اللفظ .
وذهب إلى أن البلاغة تبرز من خلال المزاوجة أو الملائمة بين اللفظ والمعنى ، وتتمثل في الأسلوب القوي المحكم ، أو نظم الألفاظ التي يتطلبها المعنى على نحو يتيح لجوهر المعنى أن يبدو كاملاً واضحاً مؤثراً ، وقرر -- لذلك -- أن إعجاز القرآن هو تأليفه ونظمه .

واهتم الجاحظ بالبيان العربي ، وتأثر به تأثراً ظاهراً ، ورأى أن القدرة على الإفهام والتبيين بلاغة ، ولعل هذا الإهتمام والتأثر والرؤية حملته على أن يسمي درة مصنفاته : (( البيان والتبيين )) .

وأخذ عنه أئمة العلماء كابن قتيبة وابن المعتز والمبرد وابن عبد ربه وقدامة ابن جعفر والرماني وأبي هلال العسكري وابن رشيق القيرواني وعبد القاهر الجرجاني وغيرهم ، وبهذا فإنه يحق لنا أن نعده مَعْلَمَاً ظاهراً من معالم نشأة علم البلاغة وارتقائه .
أما بالنسبة لقوله :
" نظم الألفاظ التي يتطلبها المعنى على نحو يتيح لجوهر المعنى أن يبدو كاملاً واضحاً مؤثراً " فإنه يركز على المعنى في سياق الجملة ، لا على نظرية النظم كما بينها عبد القاهر الجرجاني .
ويجدر الذكر أن الرأي الآفن من بين الآراء وأبعدها عن الصواب رأي إبراهيم النَظَّام صاحب المذهب الذي يُنسب إليه ( مذهب الصَّرفة ) إذ قال :
إنَّ القرآن ليس معجزاً بفصاحته وبلاغته ، وإنَّ العرب كانوا قادرين على أن يأتوا بمثله ، لكن الله صرفهم عن ذلك تصديقاً لنبيه ، وتأييداً لرسوله حتى يؤدي رسالات ربه .
فانبرى للرد عليه جم غفير من العلماء من بينهم الجاحظ صاحب مذهبه في الإعتزال، والباقلاني إمام الأشاعرة في زمانه ، وإمام الحرمين ، والفخر الرازي ، وناضلوا نضالهم المحمود الذي خُلد لهم في بطون الأسفار ، فكتبوا الفصول الممتعة مبينيين خطل رأيه وفساد مذهبه، بما أملته عليهم قرائحهم الوقادة ، وأفكارهم النقادة ، حتى لم يبق في القوس منزع ، ولا زيادة لمستزيد .

----------------------------
رد الباقلاني على الصرفة :

إعجاز القرآن للباقلاني
بطلان القول بالصرفة ص10
ومما يبطل ما ذكروه من القول بالصرفة: أنه لو كانت المعارضة ممكنة وإنما منع منها الصرفة لم يكن الكلام معجزاً، وإنما يكون المنع معجزاً؛ فلا يتضمن الكلام فضيلة على غيره في نفسه.
وليس هذا بأعجب مما ذهب إليه فريق منهم: أن الكل قادرون على الإتيان بمثله، وإنما يتأخرون عنه لعدم العلم بوجه ترتيب ، لو تعلموه لوصلوا إليه به.
ولا بأعجب من قول فريق منهم: إنه لا فرق بين كلام البشر، وكلام الله تعالى في هذا الباب، وإنه يصح من كل واحد منهما الإعجاز على حد واحد
مذهب بعض المخالفين ص93
وقد ذهب بعض المخالفين إلى أن العادة انتقضت بأن أنزله جبريل، فصار القرآن معجزاً لنزوله على هذا الوجه، ومن قبله لم يكن معجزاً.. وهذا قول أبي هاشم وهو ظاهر الخطأ، لأنه يلزم أن يكونوا قادرين على مثل القرآن، وإن لم يتعذر عليهم فعل مثله، وإنما تعذر بإنزاله، ولو كانوا قادرين على مثل ذلك كان قد اتفق من بعضهم مثله، وإن كانوا في الحقيقة غير قادرين قبل نزوله على مثله، فهو قولنا.
وأما قول كثير من المخالفين فهو على ما بينا، لأن معنى المعجز عندهم تعذر فعل مثله، وكان ذلك متعذراً قبل نزوله وبعده.
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » موسى أحمد الزغاري
يَقُولُ الحقُّ سُبْحَانَهُ وتَعَالى :
{ وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
--------------------
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 18-10-09, 12:39 AM   رقم المشاركة : ( 8 )
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

الصورة الرمزية محمد سعد

الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,004 [+]
آخر زيارة : اليوم(02:42 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

محمد سعد غير متواجد حالياً

افتراضي

أخوتي الكرماء
أحمد الغنام
وأمة الله الواحد
وعبد العزيز العمار
وموسى الزغاري
كل الشكر لكم لما اضفتموه
هنا
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » محمد سعد
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 18-10-09, 12:42 AM   رقم المشاركة : ( 9 )
عامر مشيش
ضفافي واعد


الملف الشخصي
رقم العضوية : 34
تاريخ التسجيل : 10-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 151 [+]
آخر زيارة : 08-10-10(05:53 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : عامر مشيش is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عامر مشيش غير متواجد حالياً

افتراضي

شكرا أبا فادي وشكر للكرام الذين أمتعونا بتعليقاتهم.

يبدو ـ والله أعلم ـ أن الكتب ليست السبب المباشر في وفاة الجاحظ فما كانت الكتب لتقتل رجلا معافى لكن لما كان الجاحظ مريض بالفالج ـ عافاكم الله ـ ولا يستطيع القيام ولعله لا يستطيع أن يتحرك أيضا ويدل على ذلك قوله عن نفسه فوقعت الكتب عليه وهو بتلك الحال فاختنق ومات ويبدو أنه وحده

ما رأيكم بالتحليل

غفر الله للجاحظ.
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 18-10-09, 06:55 PM   رقم المشاركة : ( 10 )
موسى أحمد الزغاري
مشرف سابق

الصورة الرمزية موسى أحمد الزغاري

الملف الشخصي
رقم العضوية : 140
تاريخ التسجيل : 26-9-09
الجنس : ذكر
التخصص : البلاغة القرآنية
العمر : 45
الدولة : القدس
المشاركات : 936 [+]
آخر زيارة : 31-01-14(10:36 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : موسى أحمد الزغاري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

موسى أحمد الزغاري غير متواجد حالياً

افتراضي

تحليل قد يكون في محله أخي عامر

ويا ليتك تُحلل لنا ما جاء في بعض كتبه من أدبياته الرصينة .

وتقبل ودي واحترامي
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » موسى أحمد الزغاري
يَقُولُ الحقُّ سُبْحَانَهُ وتَعَالى :
{ وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }
--------------------
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
الجاحظ، الكلام, ترجمة الجاحظ, عمرو بن بحر

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
العشق في نظر الجاحظ وغيره ؟ عبدالعزيز بن حمد العمار ضفة الأدب العربي 3 19-09-09 03:57 AM


الساعة الآن 08:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond