العودة   شَبَكَةُ ضِفَاف لِعُلومِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّة > ضفاف البلاغة والنقد > ضفة البلاغة العربية


آخر 10 مشاركات
غزة (الكاتـب : كمكم - )           »          معارضة شعرية (الكاتـب : اللغة العربية - )           »          رئة ثالثة (الكاتـب : كمكم - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          كُفّوا لســــانَ المراثـي ... (الكاتـب : أبوطلال - )           »          ضحِكتْ لتكتمَ دمعةً ... (الكاتـب : أبوطلال - آخر رد : سحر نعمة الله - )           »          ✫[ أُمَّتِي كُونِي الثُّرَيَّا ]✫ (الكاتـب : عربية - )           »          9 أخطاء لا يقع فها الأزواج السعداء (الكاتـب : ابو عبدالله - آخر رد : العربي - )           »          تحية لهذا الموقع الرائع (الكاتـب : أشرف معروف - آخر رد : العربي - )           »          أنتم طوق نجاة لغتي (أول مشاركة) (الكاتـب : ابو عبدالله - آخر رد : العربي - )           »          من نبضي (الكاتـب : تألق - آخر رد : كمكم - )

معاني الامر البلاغية

ضفة البلاغة العربية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 02-06-10, 02:05 PM
الصورة الرمزية محمد سعد
 
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  محمد سعد غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,005 [+]
آخر زيـارة : يوم أمس(11:02 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road
افتراضي معاني الامر البلاغية




إن الصيغ التي يظهر فيها الأمر لا تشترك كلها في معنى واحد؛ بل تمتد إلى اكثر من معنى

بلاغي يستقرأ من خلال السياق بوجود دلائل وقرائن تصرفه عن معنى الامر الحقيقي وهو



طلب الفعل على وجه الالزام إلى معان بلاغية أخرى كما سياتي :



  1. الامر : المعنى الحقيقي للامر وهو طلب الفعل على وجه الالزام ويأتي بعدة صيغ : فعل الامر واسم فعل الامر والفعل المضارع المبدوء باللام والمصدر النائب عن فعل الامر
  2. يكون الخطاب من الاعلى شأنا الى الأدنى شأناالأوامر الالهية أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ
      • كَانَ مَشْهُودًا ( الاسراء :78)
      • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (النساء :59).
      • سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ( الحديد :21).
    • الأوامر الملكية السامية
    • أوامر الحكام والسلاطين
    • الاوامر الادارية والرئاسي


  3. الدعاء : اذا كان الخطاب موجها من الادنى شأنا الى الاعلى شأنا
    • وهذا دائما يكون في الجملة التي تحتوي خطابا موجها الى الله عز وجل
    • إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ( الكهف:10)
    • وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ( الانفال:32)



  4. النصيحة والارشاد : اذا كان الخطاب موجه من شخص اعلى منزلة ويتضمن معنى وعظي وارشاديخطاب الرسل الى أتباعهم يندرج في مثل هذا المعنى البلاغي للامروَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ ( المائدة:20)لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ( الاعراف :59)
وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ ( غافر: 38) الالتماس : اذا كان الخطاب يتضمن أمرا من المخاطب الى المتكلم المثيل والند والذي يتساوى معه في المنزلة والشأنخطاب الاخ لاخيه ، خطاب الصديق لصديقه
وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا (19)

5- التمني : الخطاب يتضمن أمرا محببا ويمتنع وقوعه لعدم الامكانية او يدخل في حيز المستحيل.لان التمني من لوازم الامتناع
وقال الذين كفروا ربنا أرنا اللذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين ( فصلت :29)
تمنى الكافرون يوم القيامة أن يريهم الله من أضلهم ، ليكونوا أسفل منهم ، غيظا وندما ، ولا ينفع التمني والندم في ذلك اليوم
6- التحقير : الامر للمخاطب للتقليل من شأنه
دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
7- التسوية : اذا كان المخاطب لا يكترث فيما اذا حصل الفعل او عدمه
اصْلَوْهَا فَاصْبِرُوا أَوْ لَا تَصْبِرُوا سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ( الطور :16)
8- التهديد : اذا كان يحمل التهديد والوعيد ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (الحجر :3)

لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ( النحل:55
9- التخيير : أمر اختيار بين شيئين لا يجمع بينهما.
فمن شآء فليؤمن ومن شآء فليكفر ( الكهف:29)

ظاهر هذه الآية الكريمة بحسب الوضع اللغوي - التخيير بين الكفر والإيمان - ولكن المراد من الآية الكريمة ليس هو التخيير ، وإنما المراد بهالتهديد والتخويق . والتهديد بمثل هذه الصيغة التي ظاهرها التخيير أسلوب من أساليب اللغة العربية . والدليل من القرآن العظيم على أن المراد في الآية التهديد والتخويف - أنه أتبع ذلك بقوله { إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بمآء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وسآءت مرتفقا } [ الكهف29 ] هذا أصرح دليل على أن المراد التهديد والتخويف . إذ لو كان التخيير على بابه لما توعد فاعل أحد الطرفين المخير بينهما بهذا العذاب الأليم . وهذا واضح كما ترى . (الامام الشنقيطي)
10- الإباحة : الامر بالقيام بالفعل أو تركه.
  • هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور ( الملك :15).

هل أعجبك الموضوع ؟
توقيع » محمد سعد
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
قديم 03-06-10, 10:34 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,663 [+]
آخر زيارة : اليوم(12:34 PM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام متواجد حالياً

افتراضي رد: معاني الامر البلاغية

[quote=محمد سعد;41060]
  1. الدعاء : اذا كان الخطاب موجها من الادنى شأنا الى الاعلى شأنا
    • وهذا دائما يكون في الجملة التي تحتوي خطابا موجها الى الله عز وجل
    • إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا ( الكهف:10)
    • وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ( الانفال:32)
* وكيف نقول ذلك في سياق الإعراب أخي الحبيب أبا فادي ؟ أم نقول فعل أمر ونتابع ؟


5- التمني : الخطاب يتضمن أمرا محببا ويمتنع وقوعه لعدم الامكانية او يدخل في حيز المستحيل.لان التمني من لوازم الامتناع
وقال الذين كفروا ربنا أرنا اللذين أضلانا من الجن والإنس نجعلهما تحت أقدامنا ليكونا من الأسفلين ( فصلت :29)
تمنى الكافرون يوم القيامة أن يريهم الله من أضلهم ، ليكونوا أسفل منهم ، غيظا وندما ، ولا ينفع التمني والندم في ذلك اليوم


* وهنا يجب ملاحظة استعمالنا لكلمة "أتمنى لك ، لكم ...مزيدا من النجاح الخ .."يعتبر خاطئا لأن المعنى الذي نريده غير مطابق لمدلول الكلمة من امتناع الوقوع لهذا لأمر !!!

بارك الله لك وبارك فيك على هذه الفوائد الجنية .
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 04-06-10, 01:11 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
درار
ضفافي مقدم

الصورة الرمزية درار

الملف الشخصي
رقم العضوية : 973
تاريخ التسجيل : 19-5-10
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة : وطنى كل بلاد الإسلام
المشاركات : 876 [+]
آخر زيارة : 07-04-13(03:40 PM)
عدد النقاط : 14
قوة الترشيح : درار is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

درار غير متواجد حالياً

افتراضي رد: معاني الامر البلاغية

موضوع جميل لمعانى الأمر البلاغية
داوم على إفادتنا
جزاك المولى
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 04-06-10, 09:38 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

الصورة الرمزية محمد سعد

الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,005 [+]
آخر زيارة : يوم أمس(11:02 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

محمد سعد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: معاني الامر البلاغية

اقتباس:
* وكيف نقول ذلك في سياق الإعراب أخي الحبيب أبا فادي ؟ أم نقول فعل أمر ونتابع ؟
أخي الحبيب أبا تسنيم
أفعال الأمر في القرآن الكريم
هي في الغالب أفعال رجاء
لذلك نقول : فعل أمر يفيد الرجاء
لك كل الحب والتقدير
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » محمد سعد
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond