العودة   شَبَكَةُ ضِفَاف لِعُلومِ اللُّغَةِ العَرَبِيَّة > ضفاف الأدب > ضفة البوح > فَضَاءُ النَّثْر ( قصيدة نثر ، قصة قصيرة ، خاطرة ، مقال )


آخر 10 مشاركات
بين أحضان العيد (الكاتـب : الإبراهيمي - )           »          9 أخطاء لا يقع فها الأزواج السعداء (الكاتـب : ابو عبدالله - آخر رد : حسين النجار - )           »          قصة طموح بقلمي (الكاتـب : ساري - آخر رد : حسين النجار - )           »          تحية لهذا الموقع الرائع (الكاتـب : أشرف معروف - آخر رد : حسين النجار - )           »          قل .. ولا تقل (الكاتـب : حسين النجار - )           »          أصابع لا تكفي للعد ... (الكاتـب : نسيم الطبيعة - آخر رد : عربية - )           »          أحجية الجمال.. (الكاتـب : ساري - آخر رد : عربية - )           »          سألتك (الكاتـب : كمكم - )           »          معارضة شعرية (الكاتـب : اللغة العربية - )           »          سؤال حول البحر (الكاتـب : اللغة العربية - )

الثعبـــان الأســود

فَضَاءُ النَّثْر ( قصيدة نثر ، قصة قصيرة ، خاطرة ، مقال )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 13-06-10, 11:51 PM
الصورة الرمزية شظايا لم تنكسر
 
شظايا لم تنكسر
ضفافي متواصل

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  شظايا لم تنكسر غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقم العضوية : 951
تاريخ التسجيل : 9-5-10
الجنس : أنثى
التخصص : ماجستير بلاغة ونقد
العمر :
الدولة : المدينة المنورة
المشاركات : 139 [+]
آخر زيـارة : 31-08-10(10:02 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شظايا لم تنكسر is on a distinguished road
افتراضي الثعبـــان الأســود


دويّ إطارات السيارة يرتطم بأذني ..
هدير ثقيل يجعل روحي تنزوي بعيدًا هناك ..
تخفي وجهها بين كفيها .. تنتحب بصمتٍ عاجز ..
أحتاج لقطرات من الهواء .. تختنق أنفاسي ..
طريق السفر طويل .. لا يكاد ينتهي ..


هيئتها الأنيقة ترتسم بكل تفاصيلها أمامي ..
مكتبها يقابل مكتبي مباشرة .. وجهها الحازم .. كلماتها .. قراراتها .. حتى تفاصيل حياتها .. حتى عواطفها ..
كلها يجمعها حزمٌ عميق ..
لا تسمح بنبضة قلب شاردة دون أن تمسك بها .. تتفحصها .. تحللها .. ثم تقرر ما تراه بشأنها ..
كانت قراراتها جبارة ..حتى تجاه نفسها ..
تراها وهي صامتة تأخذ الإحساس الذي غزا قلبها ..
وإن كانت تحبه .. تستعذبه ..
تخرج سكينها لتقتله بكل هدوء ..
صلابتها تثير في قلبي الرعب ..
أعلم أن خلف هذا الوجه الصلب قصة طويلة ..
روحًا تعذبت كثيرًا .. وحُرمت كثيرًا .. وصمدت كثيرًا ..
ولكنها تقوقعت حد الجمود .. حد الجبروت ..
هل كانت حقاً جامدة وجبارة ..؟
ألمح في عيني صديقتي دموع وهي تتحدث عن ماضيها ..
عن فلذات أكبادها ..
طعنتها الحياة حتى أوجعت قلبها ..
رضيت بالعزلة ... بالوحدة ..
بهجران كل ماله صلة بالحب و الدفء ..
لتكون قريبة من أبنائها الذين حرمت منهم ..
وإن كانت بعيدة عنهم ..
وإن أصدر السجّان حكمه ألا تراهم إلا مرة في الأسبوع ..
في الشهر .. في العام .. لا يهم ..
المهم أنها معهم في نفس المدينة ..
دفء أهلها وارفٌ في مدينة جدة ..
ولكنها لا تريد .. لاتريد إلا أبناءها ..
ولو شيئا من رائحتهم تشمّه بعد كل حين ..!!


نهاية العام تقبل .. إنها الإجازة على الأبواب ..
تصدح أصواتنا بأمنيات السفر .. بالاستجمام .. بالراحة ..
عام طويل .. ثقيل .. أثقل كاهلنا نحن المعلمات ..
تبقى هي هناك .. تجلس إلى مكتبها الصامد مثلها ..
عرفنا ترتيباتها ... سفر إلى مدينة الضباب ..
ومشروع دراسات عليا هناك ..
المدرسة خلت من الطالبات بعد اختبارات طويلة مرهقة ..
حفل كبير أقامته إدارة المدرسة لتوديع إحدى الصديقات المغادرات .. تحلل الجميع من روابط الرسميات والأنظمة والقوانين ..
الحديث يدور في كل الاتجاهات ..
الضحكات تلف المكان ..
حتى أصوات الغناء بدأت ترتفع ..
تنظر وتبتسم بهدوء .. كانت متعبة ولكن سعيدة ..
شيئ من الكلال يغشى وجهها ..
تتحدث بهدوء مريح عن حلم جميل تراءى لها في منامها بالأمس .. تضحك وتعلق بأنه كفيـلم هندي مليئ بالرومانسية ..
طائرة كبيرة تخطفها من بين أهلها وترتفع بها إلى الأعلى ..
وهي تنظر للناس أسفل منها وقد امتلأت روحها سعادة ..
تستوقــفها إحداهن : هل استخرت الله في قرار الســفر إلى لندن ؟ أكّــدت ذلك ، بل كررتُ استخارتي عدة مرات ..
سأتوجه إلى جدة لوداع أهلي ..
ثم عند الفجر سأستقل الطائرة إلى لندن ..
الكل يتمنى من أجلها السعادة ..
قبلات ودعوات جميلة .. ينتهي العام .. وتنتهي متاعبه ..
وتبدأ عملية حزم الحقائب على قدم وساق ..


ماأقساك أيها الألم .. وكم أنت طويل أيها الطريق الأسود الممتد أمامي .. وكأنك ثعبان أسود يلتف حول عنقي فيزهق أنفاسي .. تتوقف السيارة .. أستنشق شيئًا من الهواء ..
أعلم أن هذا الطريق بالذات ..
الطريق الممتد من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة وجدة سيؤذيني طويلا ..
وسأكرهه كثيرًا .. كثيرًا جدًا ..
وسيبقى يغمس قلبي في لُجّة من العذاب لا تنتهي كلما تجرأتُ باللجوء إليه ..
أليس من المهين أن نحتاج إلى من لا يأبه لعـــذابنا ..
بل ليس لديه القدرة كي يشعر به ؟؟


انطلقت سيارة صديقتي عند الغروب مودعة عتبات المدينة المنورة ..
السعادة تحفّها من كل اتجاه ..
أليس أولادها الثلاثة هم من يرافقها في هذه الرحلة ..؟
بل ابنها الحبيب هو من يقود السيارة ..
وهي تجلس إلى جانبه باعتزاز الأم التي ترى فراخها وقد اشتد عودها وعادت إليها بلهفة وشوق ..
كان وما يزال فهد هو سعادة حياتها التي تنتظرها ..
تأمل ذات يوم أن تقف إلى جواره وعروسه تُـزف إليه ..
أمنيتها التي كانت ترددها دائمًا أنها ستبني فيلــتين جميلــتن متجاورتين ..
إحداهما لفهد والأخرى لها ..
لا تريد أن تزعجه في حياته الخاصة ..
ولكنها تريد أبنـاءه من حولها ..
لا تريد أن تُحرم من طفولتهم كما حُرمت من طفولة أبيهم ..
ذكريات مؤلمة .. وأمنيات جميلة ها هي تطل من نافذة القدر ..
ربما انتهت سنوات العذاب الآن ..
تستدير لتنظر إلى هذا الوجه اليافع ..
وجهٌ يحمل إليها إشراق الغد ..
هل دخلت السيارة دوامة غريبة ..؟
هل هي حالة دوار غير متوقعة ..؟
السيارة تلتف وتلتف ..
أصوات وصرخات .. ارتطام ..
باب الراكب يُفتح فجأة ..
قوة الارتطام تقذف بها خارج السيارة ..
يتقلب جسدها فوق ذاك الثعبان الأسود ..
ذاك الثعبان الذي لا يرحم ..
سيلٌ من السيارات مندفع ..
الأولى والثانية .. ووو .. سيارات كثيرة مسرعة .. مسرعة .. إطاراتٌ كبيرة مستديرة تعوي ..
تنهب الأرض برائحتها المحترقة وكأنها جائع مجنون يفتش عن طعام ..
لحظة .. لحظة واحدة فقط .. هي في عمر الزمان كطرفة العين .. تتحول صديقتي الأنيقة ..
صديقتي الرشيقة ..
صديقتي القوية الصلبة إلى .. أشلاء .. أشلاء ممزقة التصقت بجسد ثعبان الطريق الأسود..
هذا الثعبان القاتل .. الذي يحملق إليّ الآن ..


يرتفع صوت آذان الفجر في مكة المكرمة ..
تُقام الصلاة ..
ثم تنتهي ليرتفع صوت المؤذن من جديد : الصلاة على الأموات يرحمكم الله ..
تُصفّ الجنائز أمام الإمام ..
كان من بينها جثمان صغير .. صغير جدًا ..
قيل إنه لامرأة لقيت حتفها على طريق المدينة ـ جده ـ مكة ،
همسات جزعة من هول الحادث ..
لم يبقَ منها إلا أجزاء صغيرة مبعثرة..
بالكاد استطاعوا تجميعها ثم تجهيزها بالتيمم ..
استخدام الماء كان مستحيلاً..
من رافق الجثة يتوجع لحال ابنها الذي أخذ يعوي أمام الطريق كالمجنون ..
وابنتيها اللواتي أخرستهن الصدمة ..
وشلّ حركتهن العجز ..
يكبّر الإمام ويكبّر خلفه الناس ..
مئات الآلاف من المصلين اجتمعوا من بقاع الأرض في بيت الله الحرام ..
كلهم يلهج بحرارة ويدعو الله أن يتجاوز عن أولئك القادمين من عالم دنيانا الرخيص إلى عالم رحمته الواسع ..
يسلّم الإمام عن يمينه تسليمة واحدة ..
في تلك اللحظة ..
كانت طائرة الخميس تحلّق إلى مدينة الضباب وبين مقاعدها مقعدٌ شاغر ..
وكانت الأكتاف تحمل الجثمان الصغير ..
الصغير جدًا لتواريه الثرى ..
لم تشرق الشمس إلا وصديقتي تلتحف ثرى مكة المكرمة ..
صديقتي لم تكن تعرف أواسط الأمور ..
كانت تختار الأفضل دائما ..
هذه المرة صديقتي لم تختار ..
تركت الخيرة لله .. فاختار الله لها ..

رسالة

إليك أيتها الروح الطاهرة ..
أيتها الروح الصابرة ..
أقدم ذكريات كأنها السياط ..
ذكريات تتجدد عند نهاية كل عام دراسي ..
تجلد روحي وتختبر سعــيي ..
وكأنك أبيتِ إلا أن تكوني رمزًا لايُــمحى ..
اسأل الرحيم لكِ جنة عرضها السماوات والأرض ..
وأن يجعل عاقبتك راحة دائمة بعد ألم كان .. وانتهى ..






هل أعجبك الموضوع ؟
توقيع » شظايا لم تنكسر
إن كان قد عزّ في الدنيا اللقـــــاء بكم
في موقف الحــشر نلقــــــاكم وتلقــــــونا
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
 
قديم 14-06-10, 12:31 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
بُكاءُ السّماء
ضفافي متميز


الملف الشخصي
رقم العضوية : 623
تاريخ التسجيل : 20-1-10
الجنس : أنثى
التخصص : Autism .. Special Education
العمر :
الدولة : المدينة المنورة
المشاركات : 3,736 [+]
آخر زيارة : 06-02-12(05:51 PM)
عدد النقاط : 24
قوة الترشيح : بُكاءُ السّماء is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

بُكاءُ السّماء غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

في مزاجٍ مُتعكر , ليلة صامتة .. أُلامس أحرفكِ المتألمة !

لا أظن أن بإمكاني التخفيف عنكِ ..

لذا أكفتي , بتركِ مساحةٍ لمشاعركِ التي بحتي بها لتجول هُنا , وتُلامس شيئًا!
تختنقُ معها العبرة .. وتتوه الدمعة !

وأنا أشعر بروحكِ وهي تتذكر , تصف , وتدمع لتلك الصديقة !


أسألُ الله أن يغفر لها عدد ماعانته في حياتها وأكثر ..
ويرفع درجتها قدر صبرها وأكثر ..
ويجعل قبرها روضةً من رياض الجنة , ويرزقها دارًا خيرًا من دارها !
ويُعين ذويها وأبناءها ويُلهمهم الصبر والسلوان .

كما أسألهُ أن يُعينكِ على نوائب الدهر ..
ويُقر عينيكِ , ويُريح بالكِ ..
وألا يعلم في نفسكِ حاجةً إلا قضى لكِ أعظم منها !

أختك.
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » بُكاءُ السّماء


[ اعذروني للسوء الكبير في الاتصال ]
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 14-06-10, 07:49 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
أبو إلياس
مشرف ضفتي الأسرة والمنوعات

الصورة الرمزية أبو إلياس

الملف الشخصي
رقم العضوية : 240
تاريخ التسجيل : 30-10-09
الجنس : ذكر
التخصص : لم يتم التحديد
العمر :
الدولة : بين الناس
المشاركات : 5,254 [+]
آخر زيارة : يوم أمس(08:13 PM)
عدد النقاط : 37
قوة الترشيح : أبو إلياس is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو إلياس غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

لا إله إلا الله
هذا هو الحق الذي لا أحبه ولن أحبة بل وأكره
إنه الحق المؤلم
كم حزنت لحزن حرفك ولكنها سنة الحياة
دعواتك لها فهي بحاجة إليها
يا صديقة الأمس
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أبو إلياس
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 14-06-10, 08:52 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
أحمد الغنام
نائب المدير العام

الصورة الرمزية أحمد الغنام

الملف الشخصي
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 5-8-09
الجنس : ذكر
التخصص : تسويق
العمر : 54
الدولة : استانبول
المشاركات : 15,662 [+]
آخر زيارة : اليوم(11:12 AM)
عدد النقاط : 32
قوة الترشيح : أحمد الغنام is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أحمد الغنام غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

رحم الله هذه المعلمة الفتية التي آثرها الله إلى ماعنده ، ولا أشك أنه الأفضل مما عندنا !
هذه هي سنة الحياة ، فسبحان الذي قهر عباده بالذي لابد منه ، وأثابك أخية شظايا لم تتكسر..
عهد ووفاء يخلّد ولكنه ممزوج بحبر أسود ، بورك نبض حرفك وهو المعطاء حتى في رحم المأساة .

اللهم اجعل خيرا أعمالنا خواتيمها .
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » أحمد الغنام

نَحْنُ نَدْعُو الإِلَهَ فِي كُلِّ كَرْبٍ *** ثُمَّ نَنْسَاهُ عِنْدَ كَشْفِ الكُرُوبِ
كَيْـــــــفَ نَــــــرْجُــــــو إِجَـــابَـــــةً لِـــــدُعَـــاءٍ*** قَـــدْ سَــدَدْنَــا طـَـرِيْقَهَــا بِــالذُّنُــوبِ

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد الغنام ; 14-06-10 الساعة 12:14 PM
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 14-06-10, 09:19 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
عربية
إدارة شؤون الأعضاء

الصورة الرمزية عربية

الملف الشخصي
رقم العضوية : 755
تاريخ التسجيل : 1-3-10
الجنس : أنثى
التخصص : لُغَة عَرَبِيَّة (نَحْو)
العمر :
الدولة : مِنْ منبتِ الشُّمِّ الذي يَسْري بعطْرِهمُ المَثَلْ
المشاركات : 12,791 [+]
آخر زيارة : اليوم(07:39 PM)
عدد النقاط : 30
قوة الترشيح : عربية is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عربية متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

بالأمس كنت أسائل نفسي : أين شظايا ؟؟ افتقدتُك .. ألذلك غبتِ ؟؟
أبكيتني و الله .. عندما قرت عينها و طابت نفسها رحلت إلى بارئها .. رحمها الله رحمة واسعة و أسكنها فسيح جناته ..
سطورك آلمتني و أحزنتني
إنا لله و إنا إليه راجعون .
جزاك الله خيرا أخيتي شظايا و بورك مدادك المبدع حتى في لحظات الحزن.
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » عربية
فيها البَيان وفيها الحُسنُ مؤتلقُ .. أبهى اللّغاتِ جَمالٌ فيكِ يتَّسقُ
تصفَّحْ كِتابَ اللهِ
اذكر الله وأنْت على الشّابِكَة
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 14-06-10, 10:25 AM   رقم المشاركة : ( 6 )
محمد سعد
إدارة شؤون المشرفين

الصورة الرمزية محمد سعد

الملف الشخصي
رقم العضوية : 22
تاريخ التسجيل : 8-8-09
الجنس : ذكر
التخصص :
العمر :
الدولة :
المشاركات : 11,004 [+]
آخر زيارة : اليوم(02:42 PM)
عدد النقاط : 46
قوة الترشيح : محمد سعد is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

محمد سعد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

دقائق من القراءة أغنت عن أيام
من مسيرة الألم، في كل حرف دمعة تسكب
جَلَد وصبر على الكتابة، عشت لحظات الكتابة خطوة بخطوة
لم أستطع إبعاد نظراتي للحروف، رغم ما اعتصر القلب من ألم

ذكر الموت لا يمر على مسامعي كأي ذكر فان له رهبةً ...
يغتر الانسان بشبابه وصحته ويعتقد أنَّ الموت شيء بعيد عنه فلا يذكره ولا يتذكره ..
لذا لا بد من التذكير حتى نجتهد لمرضاة الله
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » محمد سعد
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 16-06-10, 03:49 AM   رقم المشاركة : ( 7 )
أمل الأحمدي
إدارة عامة


الملف الشخصي
رقم العضوية : 360
تاريخ التسجيل : 20-11-09
الجنس : أنثى
التخصص : لغة عربية
العمر :
الدولة : المدينة المنورة
المشاركات : 6,343 [+]
آخر زيارة : 18-07-14(11:31 PM)
عدد النقاط : 19
قوة الترشيح : أمل الأحمدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أمل الأحمدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

طرزت تجربة الفقد ألما في نسيج الذاكرة
الموتى هم الماضي الذي نفرُّ منا إليه ونتشاغلُ به عنا
عل هناك مَنْ لم ينسَها في صلواته، سلمت شظايا .
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
قديم 16-06-10, 07:58 AM   رقم المشاركة : ( 8 )
شظايا لم تنكسر
ضفافي متواصل

الصورة الرمزية شظايا لم تنكسر

الملف الشخصي
رقم العضوية : 951
تاريخ التسجيل : 9-5-10
الجنس : أنثى
التخصص : ماجستير بلاغة ونقد
العمر :
الدولة : المدينة المنورة
المشاركات : 139 [+]
آخر زيارة : 31-08-10(10:02 PM)
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شظايا لم تنكسر is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

شظايا لم تنكسر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الثعبـــان الأســود

أتمنى فقط ممن يقرأ ذكرياتي هذه
أن يتذكرها بدعوة خالصة من أعماق قلبه ..
فهي لذلك أهل ..
ولقد عاشت ماجدة ..
وماتت أيضاً ماجدة ..
وسبحان من جعل لكل امرئ من اسمه نصيب ..
هل أعجبتك هذه المشاركة ؟
توقيع » شظايا لم تنكسر
إن كان قد عزّ في الدنيا اللقـــــاء بكم
في موقف الحــشر نلقــــــاكم وتلقــــــونا
  رد مع اقتباس مشاركة تمت مراقبتها مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond